مرأة

المرأة العربية ودورها فى تنمية المجتمع

كتبت -هدى إسماعيل:

يحتفل العالم فى كل عام باليوم العالمى للمرأة حيث تخوض المرأة في الدول العربية كفاحاً مستمراً لنيل حقوقها ومساواتها بالرجل اجتماعياً وفي أماكن العمل،
فالمرأة العربية تقوم بجهود عظيمة على كافة المستويات حتى أصبحت شريكا أساسيا فى مسيرة البلد والتنمية وبالمثابرة وصمودها وإصرارها على مواجهة التحديات كافة تحظى بالمكانة اللائقة بها وبقدراتها في المجتمع.

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة هذا العام، يأتي في وقت تقدم فيه المرأة تضحيات كثيرة على المستوى العام والشخصى فأصبح لها مكانة كبيرة فى المجتمع
فالمرأة هي الأم والأخت والابنة والعمة والخالة والجدة والزوجة شريكة الرجل في تحمل مسؤوليات الحياة، وقد كلَّفها الله مع الرجل في النهوض بمهمة الاستخلاف في الأرض، وتربية الأبناء وتنشأتهم تنشئة سوية، وجعلها على درجة واحدة مع الرجل في التكريم والإجلال.

ويكفى أن الإسلام أعطى المرأة حقوقها
بعد أن عانت المرأة في الجاهلية (ما قبل الإسلام) من ضياعها والتي من أهمها الحق في الحياة

ويقول رئيس البرلمان العربي،عادل العسومي العربي أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة هذا العام، يأتي في وقت تقدم فيه المرأة تضحيات مخلصة في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها غير المسبوقة، مشدداً على أن المرأة العربية تأتي في الصفوف الأمامية في مواجهة هذه الأزمة بالتزامن مع تحملها أعباءً اقتصادية واجتماعية وأسرية أخرى.

وأكد العسومي أن تمكين المرأة العربية ودعم مشاركتها الفعّالة في بناء مجتمعها، يأتي في مقدمة الأولويات التي يعمل عليها البرلمان العربي في مرحلته الجديدة، مضيفاً أنه ستكون هناك مبادرات عديدة لدعم المرأة العربية والنهوض بأوضاعها سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، وضمان وحماية جميع حقوقها، تقديراً لحجم وعِظَم المسئولية الكبيرة التي تتحملها والجهود النوعية التي تقوم بها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى