صوت العربعاجل

آمال بلحاج موسي.. تعيد المرأة التونسية لمكانتها الصحيحة في حكومة الإنقاذ

كتبت- سعاد محمد

تطلعات جديدة تم اتاحتها القيادة السياسية التونسية بقيادة الزعيم البطل قيس سعيد فقد رفع المرأة إلي مكانة مرتفعة وسعى لتوفير كافة احتياجاتها وكذلك تذليل كافة العقابات أمام أسرة التونسية.

حلم بحجم الشعب التونسي يسعي إليه يوميا الرئيس قيس سعيد لتحقيقه وإعادة تونس من جديد للمقدمة فقد استعان الرئيس التونسي بأفضل الخبرات من أبناء الوطن الغالي ليكلف نجلاء بودن بتشكيل الحكومة وبالفعل استطاعت بتشكيل حكومة قوية ترضي الشارع التونسي ولاهتمام الزعيم قيس سعيد بالمرأة التونسية فقد دعم هذه الوزارة بأحد أفضل القيادات النسائية وهى آمال بلحاج موسى وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن التونسية.

أيام قليلة تولت خلالها بلحاج زمام أمور الوزارة تمكنت من خلالها تقديم العديد من الاسهامات الناجحة للمجتمع التونسي ودعت إلى ضرورة التكاتف والعمل الدءوب ضمن رؤية عربية موحدة من أجل وضع سياسات وطنية متعددة الأبعاد للاستجابة لاحتياجات المرأة وتبادل الخبرات، مشيرة إلى أن جائحة (كوفيد-19) كشفت هشاشة مكاسب المرأة العربية في بعض المجالات خاصة فيما يتعلق بالتمكين الاقتصادي وصعوبات تسويق المنتجات والعنف المسلط عليها.

شاركت الوزيرة رسميا في أعمال الاجتماع التاسع عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية بالقاهرة وأوضحت الوزيرة – في كلمتها أن ما شهدته تونس في الفترة الأخيرة من خلال تعيين إمراه على رأس الحكومة التونسية الجديدة التي تشارك فيها ثماني من الكفاءات النسائية التونسية لخير دليل على نجاح هذا المسار المنير وتعزيز لمكتسبات المرأة ضمن دستور الجمهورية التونسية لسنة 2014 الذي أفرد أكثر من فصل لضمان المساواة التامة بين الجنسين وضمان حقوق المرأة في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية خاصة فيما يتعلق بالفصل 46.

وتناولت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن مظاهر انخراط تونس في مسار حقوقي واقتصادي يهدف لتحقيق المساواة بين الجنسين خاصة فيما يتعلق بوضع التشريعات والإجراءات اللازمة، مشيرة إلى انضمام تونس في شهر ديسمبر 2020 إلى التحالف الدولي للمساواة وبحث الوزارة في الفترة الأخيرة مراجعة عطلة الأمومة والأبوة إضافة إلى المصادقة على مشروع قانون يتعلق بتنظيم العمل المنزلي عدد 118-2020 استعدادا لانضمام تونس لاتفاقية منظمة العدل الدولية عدد 189، والذي يعمل خاصة على ضمان حقوق النساء العاملات بالمنازل.

كما أعربت بلحاج موسى عن رغبة الوزارة في أن تتم زيادة حجم مشاركة الخبيرات التونسيات في برامج عمل منظمة المرأة العربية في السنوات القادمة خاصة تلك البرامج التي تشمل التمكين السياسي والاقتصادي والقانوني ومجالات التربية والثقافة والإعلام، وذلك من خلال تشريك أوسع للكفاءات التونسية في الدورات التدريبية وفي الندوات العلمية والمؤتمرات والدراسات وهو ما سيعزز أكثر التبادل الفكري العلمي حول مسألة المرأة الذي تمتلك فيه تونس تجربة معمقة ورائدة.

وفيما يخص مسألة النوع الاجتماعي وتغير المناخ، أشارت الوزيرة إلى أن تونس قد انطلقت مع مختلف الوزارات ذات الصلة في إعداد خطط العمل الوطنية والتي تعتبر من أولويات المرحلة المقبلة وتأكيدا لأهمية اعتبار الاقتصاد الأخضر فرصة يجب استغلالها من خلال تظافر الجهود لتحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة.

من هي آمال بلحاج وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ

أمال بلحاج هي شاعرة وكاتبة وأستاذة علم الإجتماع في الجامعة التونسية وأستاذة في معهد الصحافة وعلوم الأخبار.

لديها عديد المؤلفات الشعرية والسوسيولوجية من بينها : “الحياة لم تضع بعد مساحيقها” “وحدي في شرفة النساء” والكتاب السوسيولوجي “الشباب التونسي والتدين في الحياة اليومية” .

وأصدرت العديد من الدواوين الشعرية من ذلك “أنثى الماء” و”خجل الياقوت” و”يؤثثني مرتين” و”مثلي تتلآلا النجوم” وجسد ممطر” إلى جانب مؤلفاتها في علم الاجتماع “بورقيبة والمسالة الدينية” و”حركة النهضة بين الإخوان والتونسة” وهي متحصلة على جائزة المرأة العربية سنة 2006 وجائزة “ليبرنشيا “الأوروبية للشعر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق