سياسةعرب وعالم

إطلاق غاز مسيل للدموع على محتجين يتوجهون لقصر الرئاسة بالخرطوم

كتبت- هدى إسماعيل

أطلقت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين يسيرون صوب القصر الرئاسي في الخرطوم قبل اجتماع متوقع بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء المخلوع عبد الله حمدوك .

وقال الشاهد إن آلاف المتظاهرين رفعوا علم السودان وصور القتلى خلال الاحتجاجات ورددوا هتافات ضد البرهان.

وأوضحوا أن الاحتجاجات انطلقت في وسط الخرطوم وفي مدينتي كسلا وعطبرة شرق وشمال البلاد على الرغم من إعلان “اتفاق سياسي” يعود بموجبه رئيس الوزراء المقال عبد الله حمدوك إلى منصبه.

وقال أحد الوسطاء السودانيين فضل الله بورما وهو أحد قادة حزب الأمة “تم التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفريق أول برهان وعبد الله حمدوك والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني على عودة حمدوك إلى منصبه وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين”. وأصدرت مجموعة من الوسطاء السودانيين بيانا يؤكد الاتفاق.

وقال أحد الوسطاء السودانيين فضل الله بورمه أحد قادة حزب الأمة “تم التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفريق أول برهان وعبد الله حمدوك والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني على عودة حمدوك الى منصبه واطلاق سراح المعتقلين السياسيين”.

وأصدرت مجموعة وسطاء سودانيين، من بينهم أكاديميون وصحافيون وسياسيون، انخرطوا في محادثات وساطة للتوصل إلى اتفاق منذ اندلاع الأزمة، بيانا حدد النقاط الرئيسية للاتفاق.

وهي تشمل إعادة حمدوك إلى منصبه كرئيس للوزراء والإفراج عن جميع المعتقلين، وما قالت إنه استئناف التوافق الدستوري والقانوني والسياسي الذي يحكم الفترة الانتقالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق