أخبارعاجل

النائب محمد الرشيدى: قمة فيشجراد تساهم فى توطيد العلاقات بين مصر والدول المشاركة فى المجالات

كتب- نيزار أحمد:

أشاد النائب محمد الرشيدى، عضو لجنة العلاقات الخارجية والعربية والإفريقية، بمجلس الشيوخ، والقيادى بحزب الشعب الجمهورى، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة “فيشجراد” والتى تضم المجر والتشيك وسلوفاكيا وبولندا، مضيفا أن الرئيس السيسى يعد أول رئيس عربى وشرق أوسطى تتم دعوته لحضور القمة لثانى مرة، وهو خير دليل على قوة مصر ومكانتها.

وأكد الرشيدى، فى بيان له، أن القمة تساهم بشكل كبير فى توطيد العلاقات بين مصر والدول المشاركة فى كافة المجالات، وتدعم مكانة مصر على المستوى الخارجى، موضحا أن مصر حققت نجاحات فى ملف العلاقات الخارجية خلال الفترة الماضية مما يدل على رؤية القيادة السياسية الصائبة وأننا نسير على الطريق الصحيح.

وَذكر عضو لجنة العلاقات الخارجية والعربية والإفريقية بالشيوخ، أن الرئيس السيسى تناول موضوعات هامة، من بينها قضية اللاجئين، وتشديده على أنه لا توجد معسكرات للاجئين فى مصر، بل من الدول الحاضنة التى ترحب بهم وتمنحهم فرص العمل والعيش على أرضها بأمن وسلام، بجانب “مشروع حياة كريمة ” والذى يسعى إلى تحسين أوضاع 60 مليون شخص فى الريف المصرى فى جميع المجالات من بينها التعليم والصحة ومعالجة المياه والرى والطرق والصرف الصحى وغيرها.

وأشار الرشيدى إلى أن حديث الرئيس السيسى تناول أزمة كورورنا بطريقة جيدة حيث أن مصر قد حرصت على السعى لتوطين صناعة اللقاحات ليس فقط لتلبية احتياجات مواطنيها، لكن أيضا للتصدير إلى القارة الإفريقية فى محاولة منها لسد الفجوة بين الدول النامية والدول المتقدمة فى تلقى اللقاح، مؤكدا أن مصر حريصة على وصول اللقاح لجميع المواطنين كما أنها قد بذلت جهوداً كبيرة لتحقيق ذلك.

ولفت النائب إلى أن مسألة الهجرة غير الشرعية كانت من الموضوعات الهامة التى تطرق لها الرئيس وأكد أنه لم يخرج مركب واحد للهجرة غير الشرعية فى مصر، وأنها جاءت من الدول الإفريقية التى تعرضت إلى مشاكل، موضحا أن مصر بذلت جهودا ملحوظة فى تلك المسألة من قوانين ومبادرات واتفاقات ثنائية، ومن أهمها إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية التابعة لوزارة الخارجية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق