تقريرسياسةصوت العرب

صلاح حسونة : وزارتي الأثار والتعليم العالي والبحث العلمي تتبني تطوير المظهر الحضاري للمتحف الأحياء المائية بالإسكندرية بتوجهات رئاسية

كتبت: دينا يحيى

 الأثار والبحث العلمي بالنسبة لتطوير قلعة قايتباي؟

الإجابة : أكد صلاح حسونة مدير قلعة قايتباي بالإسكندرية لموقع ” صوت العرب نيوز”أن وزارتي الأثار والبحث العلمي ستسترد موقع المتحف المائي لأن المتحف المائي يعتبر من أهم المواقع التي تعمل علي تغذية المظهر الحضاري والأثري لموقع قلعة قايتباي

 فهويعد أحد أهم المتاحف السياحية التي يوجد بها العديد من المحنطات والكائنات الحية المائية التي كانت ومازالت تعيش في قاع البحر المتوسط والبحر الأحمركما يضم أنواعاًأخري تعيش في المياه العذبة كنهري النيل والأمزون.

س2: ما هي الإكتشافات الحديثة التي تمت في قلعة قايتباي من خلال وزارة البحث العلمي ؟

الإجابة : أشار حسونة إلي أن الحفائر كانت لم تكتمل بالقلعة من حوالي 280 ق.م فكان يوجد فنار الإسكندرية ولكن حدث زلزال في عام 702 هجرياً ودمر الفنار نهائياً وعندما قرر العلماء أن يعملوا حفائر لإكتشاف أساسيات اللايت هاوس القديم فكانت لم تكتمل لأن العلماء كانوا ومازالوا حريصين علي المحافظة علي أساسيات المكان المصنوع من أحجار الجرانيت وكان مكان فنار الإسكندرية القديم الذي يدل السفن التجارية الأتية من مدينة الإسكندرية إلي أوروبا وهناك ميناء الإسكندرية الشرقي القديم وكان إرتفاعه 120 متر فهو يعد من عجائب الدنيا السابعة .

ومن ناحية أخري أوضح أيضاً أن قلعة قايتباى تعد من أهم الآثار الموجودة فى مدينة الإسكندرية، فهى تقع بالقرب من ميدان المساجد فى منطقة الأنفوشى حاليًا، وتقع فى نهاية لسان أرضى يمتد غربى ميناء الإسكندرية الشرقى، حيث بُنيت على أنقاض فنار الإسكندرية القديم، وأنشأها السلطان الملك الأشرف أبو النصر سيف الدين قايتباى الظاهرى عام (882 هـ/1477م) على موضع فنار الإسكندرية المتهدم، وقد استغرق فى بنائها عامين من عام 884 أثناء زيارته الأولى للإسكندرية لمشاهدة البناء الجديد، وهو ما عرف ببرج قايتباى «طابية قلعة قايتباى» والتى لا تزال قائمة حتى الآن، والهدف من إنشائها هو حماية وتحصين المدينة من أى هجمات.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق