عاجلمرأةمنوعات

بدء فعاليات ندوة منظمة المرأة العربية لمناقشة كتاب “المرأة والفن والإعلام من التنميط إلى التغيير”

كتبت: جنى محمد

بدأت صباح اليوم الأحد الموافق 11 أبريل 2021م فعاليات الندوة العلمية التي تعقدها منظمة المرأة العربية لمناقشة كتاب “المرأة والفن والإعلام من التنميط إلى التغيير”.

يشارك في الندوة التي تعقد عبر تقنية زووم وتبث بثاً حياً على مواقع التواصل الاجتماعي للمنظمة لفيف من المثقفين والأكاديميين والأدباء والإعلاميين والفنانين يضمون الباحثين الذين قاموا بإعداد فصول الكتاب فضلاً عن السادة رؤساء الجلسات والمعقبين.

افتتحت الندوة كل من الأستاذة الدكتورة فاديا كيوان، المديرة العامة للمنظمة، والأستاذة الدكتورة نيفين مسعد، أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة – منسقة المشروع البحثي للمنظمة ومحررة الكتاب.

وقد أكدت الدكتورة كيوان علي أهمية المسألة الثقافية لإحداث تغيير حقيقي نحو المساواة بين الجنسين وضمان الفرص العادلة والحماية اللازمة للمرأة، مضيفة أن المنظمة إدراكاً منها لأهمية الثقافة تولي اهتمامًا كبيرا لإنتاج ثقافة جديدة وداعمة للنساء والفتيات.

وأشارت سيادتها إلى أن هناك جهود حكومية كبيرة لتشجيع المشاركة السياسية للمرأة وتعزيز مستويات التحاق الفتيات بالتعليم بمراحله المختلفة ، وأن الجهود على هذا الصعيد أنتجت ثمارها بالفعل، لكن، ما زال الوضع مختلفا على صعيد مشاركة النساء في المجال الاقتصادي، إذ تظل مشاركة المرأة الاقتصادية متدنية نسبياً رغم أهمية هذه المشاركة في تمكين المرأة وتحقيقها للاستقلالية والاستقرار، كما أشارت إلى مشكلة العنف متعدد الأشكال الذي يستهدف النساء والفتيات في المجالين الخاص والعام والذي زاد في ظل انتشار جائحة كورونا.

وأكدت سيادتها أن المسألة الثقافية والذهنية المجتمعية هي التي تفسر استمرار هذه العقبات أمام مساعي تمكين المرأة وحصولها على حقوقها كاملة والاعتراف بها كمواطن كامل. من هنا تتأتى أهمية دراسة العوامل الثقافية وأدواتها التي تشمل الفن والأدب والإعلام وتأثيرها على صورة المرأة.

وفي كلمتها وجهت الدكتورة نيفين مسعد الشكر للمنظمة على جهودها في رصد الصورة النمطية للمرأة العربية ومحاولة تغيير هذه الصورة من خلال الدورات التدريبية وإعداد دليل للمعلمين والمعلمات فضلاً عن إنتاج الكتاب موضوع الندوة (المرأة والفن والإعلام من التنميط إلى التغيير).

واستعرضت سيادتها فصول الكتاب موضحة أنه يقوم بتحليل أسباب تكوين صورة نمطية تمييزية عن المرأة وكيفية بناء هذه الصورة. وأن الكتاب يقدم الواقع كما يتضمن محاولة لتغيير هذا الواقع عبر عدد من الاقتراحات منها ما هو تنظيمي مؤسسي ومنها ما هو قانوني ومنها ما هو ثقافي، كما يدرس الكتاب العلاقة المتبادلة بين الفن والأدب والإعلام وبين عملية التغيير المجتمعي.

هذا وقد قام بإعداد الأبحاث نخبة من المثقفين العرب تضم (14) مشاركاً من الأكاديميين والخبراء والإعلاميين من الجنسين.

وتتوزع أعمال الندوة على أربعة جلسات: (المرأة راوية ومروي عنها)، و (صورة المرأة في الأدب العربي المعاصر)، و (صورة المرأة في الفنون)، و (صورة المرأة في الإعلانات والإعلام الجديد).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق