تقريرصوت العربعرب وعالم

مصري يبتكر “دواسات أرضية” بصورة ماكرون.. ردا على الإساءة للإسلام .. وهكذا عبر الفنانون عن غضبهم

كتبت: مروة بدار

خيمت حالة من الغضب من المسلمين علي الرئيس الفرنسي بعد نشره رسومات كاركاتيرية تسئ للنبي صلي الله عليه وسلم بطريقتهم الخاصة، مما أدي الي غضب شديد وتصدر هشتاجات”مقاطعة منتجات فرنسا” و”إلا رسول الله ” عبر مواقع التواصل الاجتماعي في معظم الدول العربية.

 

اجتاحت حملة مقاطعة البضائع الفرنسية دولا عربية عدة على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي الأخيرة، والتي اعتبرها البعض هجوما على الإسلام و “سخرية من المقدسات”، ففي حين اتخذت بعض الدول خطوات جدية لتنفيذ هذه الحملة مثل الكويت وقطر، إلا أن البعض تساءل عن جدواها خاصة في دول شمال إفريقيا، حيث تعتبر فرنسا الشريك التجاري الأول.

وتسببت هذه الحملات في جدل واسع خاصة في دول شمال إفريقيا، إذ اعتبر مغردون أن هذه الحملات “لن تتخطى” المجال الافتراضي، وذلك “لاستحالة” قطع العلاقات الاقتصادية مع فرنسا.

 

وحسب موقع “خريطة التجارة”، فإن حجم الصادرات للفرنسية للمغرب بلغ أكثر من ستة مليار دولار عام 2019، وفي الجزائر بلغ أكثر من خمسة مليارات، وفي تونس أكثر من 3.5 مليار دولار.

 

وحسب الموقع الرسمي للخارجية الفرنسية، فإن فرنسا تصدرت قائمة المستثمرين الأجانب في المغرب عام 2017، وبلغت حصة فرنسا 31،4 في المائة (737 مليون يورو) من مجموع صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المغرب.

 

كما يبدو الوضع مماثلا في تونس إذ تُعد فرنسا أيضاً أول مزوديها بالاستثمارات الأجنبية المباشرة. وتزامنت دعوات المقاطعة مع وقفات احتجاجية محدودة في كل من الشمال السوري والأراضي الفلسطينية وتونس، فضلا عن مواقف رسمية أدانت تصريحات ماكرون واستنكرت رسومات الكاريكاتير “المسيئة للإسلام”، منها المغرب وتركيا وباكستان وإيران والأردن.

 

واستجاب الكثير من الشعوب والفنانين واللاعبين واليوتيوبر سواء مسلم ام مسيحي بالدفاع عن النبي محمد، وشاركت الفنانة الإماراتية أحلام في الحملة المُنددة لتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتي جاء فيها عدم تخليه عن الرسومات الكاريكاتورية المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.

وأضافت «أحلام» الصورة عبر حسابها على موقع «فيسبوك» معلقة بهاشتاج: «أفيقوا إلا رسول الله حسبي الله ونعم الوكيل، إلا حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم»، مرفقة صورة للرئيس الفرنسي وعلى وجهه حذاء.

https://www.facebook.com/59001131366/posts/10157715978791367/

وتضامن الفنان السوري سامو زين، مع الحملة الذي دشنها الملايين من المسلمين في أنحاء العالم للدفاع عن الرسول.

ونشر سامو زين عبر حسابه الشخصي علي موقع تبادل الصور “انستجرام” صورة مكتوب عليها “إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

واستجاب محمد النني لاعب نادي الارسنال ومنتخب مصر، مع حملة الذي دشنها عدد من المسلمين للدفاع عن الرسول.

وغرد النني عبر حسابه الشخصي تويتر: “رسول الله خط احمر #إلا_رسول_الله يكفي كل مسلم ان الله زكاه نبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام وقال “انك لعلى خلقً عظيم”.

وشارك شابان من قرية الكلاحين الحاجر بمحافظة قنا يعملان في مجال الدعاية والإعلان بشركة المصرية برنت بمدينة الغردقة عبروا عن غضبهم لما تم نشره من رسومات كاركاتيرية تسئ للنبي صلي الله عليه وسلم بطريقتهم الخاصة ، ردا علي مواقف الرئيس الفرنسي وتصريحاته ضد الإسلام.

حيث إبتكروا دواسات أرضية عليها صورة «إيمانويل ماكرون» رئيس فرنسا ، تشير إلي إتباع الإجراءات الإحترازية للوقاية من فيروس كورونا مكتوبا عليها (لسلامتك الرجاء الوقوف هنا) وذلك لإستخدامها في المحلات والمولات التجارية التي يتردد عليها السياح لتصل رسالتهم إلي مختلف جنسيات العالم “فداك أبي وأمي يارسول الله”.

نشر أمير طعيمة تعليقا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى تويتر بشأن ما فعله الرئيس الفرنسى ماكرون بعد إساءته للإسلام والمسلمين.

وكتب أمير طعيمة قائلا: “بدعو كل اللي عنده موهبة الرسم يعمل رسوم كاريكاتيرية مهينة لـ ماكرون و نشرها على السوشيال ميديا وفي كل مكان ممكن، كل ما الرسم يبقي مهين ومسئ يكون افضل، اتمنى من الدول الاسلامية والعربية تسمح بوضعها على المباني الحكومية”.

وأضاف: “لازم نبقي متحضرين زيه ونشاركه حرية التعبير”.

ونشر اليوتيوبرز كيرو فوزي عبر صفحته الرسمية”الانستجرام” فيديو للدفاع عن الاسلام معلقاً: “أرفض الاساء للدين الإسلامي”.

https://www.instagram.com/p/CGvg1HNhBHa/?igshid=1eyjo995mlktq

واستجاب اليوتيوبر هشام أحمد عبر صفحته الرسمية” الانستجرام ” فيديو مدافعا عن النبي محمد.

https://www.instagram.com/p/CGvjkFmgmmg/?igshid=1qzcv69zw0tzo

ونشر ايضا اليوتيوبر خالدجاد حاله من الغضب مدافعا عن دينه الاسلام عبر صفحته الرسمية “الانستجرام”

https://www.instagram.com/tv/CGxh-Q1qDjN/?igshid=222wg8r36144

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق