توك شوعاجل

أيمن محفوظ يكشف كواليس براءة محمد الغيطي من تهمة استضافة الشواذ وازدراء الأديان.. فيديو

كتبت: سعاد محمد

قال المحامي أيمن محفوظ أن سمير صبري المحامى يسعي دائما للشهرة والحصول على الترند وكان السبب فى تحريك دعوي جنائية ضد الإعلامي محمد الغيطي لاستضافة الشواذ والتحريض على الفسق وازدراء الأديان.

وقال محفوظ أن الغيطي قدم الخير للعديد من الأشخاص وحتى المحامى صاحب الدعوي التى قادته للمحكمة كان محاميه الخاص وعندما تم إلغاء توكيل خاص به أصبح محمد الغيطي عدو للمحامى سمير صبري وظل متربص له حتى حلقة الشذوذ التى استضاف فيها الغيطي عناصر شاذة للحديث عنها فى البرنامج على الفور سعى المحامى للانتقام من الغيطي بتحريك قضية ضده .

وأضاف محفوظ أن الإعلامي محمد الغيطي حصل على حكم قضائي بالحبس سنة مع الشغل وتغريمه 3 آلاف جنيه ومراقبة لمدة سنة وقضت محكمة جنح مستأنف أكتوبر برئاسة المستشار أحمد حجاج بإلغاء حكم حبس الإعلامي محمد الغيطي في تهمتي استضافة الشواذ والتحريض على الفسق وازدراء الأديان بالجنحة المستأنفة رقم ١١٩٦٢ لسنة ٢٠١٩.

وقال ميشيل حليم دفاع الإعلامي محمد الغيطي إن المحكمة ألغت حكم حبس الإعلامي سنة مع الشغل والقضاء ببراءته.

 وتقدم المحامي سمير صبري بدعوى يتهم فيها الغيطي بأنه خالف أبسط القواعد والثوابت الدينية وضرب بعرض الحائط كل القوانين، حيث استضاف على شاشة قناة LTC أحد الشباب الشواذ، وبدأ في طرح العديد من الأسئلة عليه، إجابتها لا يجوز إذاعتها على الفضائيات أو على أي وسيلة إعلامية أخرى.

تقدم محامي بجنحة مباشرة ضد الإعلامي محمد الغيطي ، لإذاعته حلقة استضاف فيها شابا شاذا جنسيًا، وجاء في الحلقة أسئلة من الإعلامي وإجابات من ضيفه الشاذ لا يجوز إذاعتها على الفضائيات، ولا على أي وسيلة إعلامية أخري.

أضافت الدعوى أن الإعلامي في ذات الحلقة لوح بالإغراءات المالية نتيجة ممارسة الشذوذ الجنسي والمكاسب والمميزات التي حققها الشاذ.

وطالبت الدعوى باتهام الغيطي بالترويج للشذوذ و ازدراء الأديان ، ودعوة لانتشار ترويجه واستضافته للشواذ.

شهاده جريئه من ايمن محفوظ بعد براءه محمد الغيطي من البلاغ المقدم من سمير صبري المحامي وتعليق من المستشار ميشيل ابراهيم حليم حول تلك القضيه الشائكه ببرنامج اسكرين شوت تقديم الاعلاميه الاسكندرانيه نفين عجور علي قناه الصحه والجمال

Gepostet von ‎ايمن محفوظ المحامي‎ am Freitag, 16. Oktober 2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق