تقريرعاجل

صدمة فى فندق فيرمونت..  نهى العمروسي تدافع عن ابنتها وتكشف تفاصيل خطيرة في قضية فيرمونت

كتبت: لوجين محمد

تصدرت ابنة نهى العمروسي، مؤشرات الأكثر بحثًا على جوجل، وذلك بعدما دافعت الفنانة نهى العمروسي، عن ابنتها بعد اتهامها في قضية فندق “فيرمونت”، وذلك خلال منشور منسوب لها على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وقالت نهى العمروسي: “الست ساعات جوزها بيرغمها إنها تعمل حاجات مش عايزاها ولا راضية عنها، لكن بتعملها غصب عنها عشان ترضي جوزها، خصوصًا لو كانت بتحبه وبتثق ثقة عمياء فيه، وسنها صغير ومش فاهمة الدنيا، الفيديوهات المسربة لابنتي نازلي، ينطبق عليها المثل ده، واللي صورها وصوته باين في واحد منهم بوضوح كان جوزها اللي هو واحد من المتهمين في جريمة فيرمونت”.

وتابعت نهى العمروسي:” الولد ده بنتي كانت بتحبه من وهما مع بعض في المدرسة، وعلاقتهم استمرت 12 سنة لحد السنة اللي فاتت لما تمت 21 سنة، خدها واتجوزها من ورايا، مفيش بنت منحرفة هتفضل مع واحد 12 سنة، اللي بيسرب الفيديوهات رقم من استونيا بيبعت الفيديوهات للصحفيين، ولأرقام عشوائية عشان يفضح بنتي، بنتي المسكينة فضلت 12 سنة مع واحد بيبتزها وبيهددها، وكانت مبتتكلمش ولا بتقولي، ولا بتقول لحد”.

واختتمت: “لما اكتشفت قريب إن بنتي اتعرضت لكل القسوة دي سألتها ليه خبت (أخفت) عليا، وإيه اللي كان في دماغها ساعتها، ردت عليا وقالتلي أنا قولت أرضى وخلاص، لكن مع السنين البنت كبرت وبقت (أصبحت) ترفض إنها توافق على حاجة هي مش راضية عنها، هددها وابتزها خصوصًا، آخر سنتين، ورضخت لتهديداته وبعدين ثارت عليها وقررت متعملهاش تاني الحاجات دي من ضمنها الفيديوهات المنشورة، غطوا لحم بنتي ومتظلموهاش دي بنت يتيمة من طفولتها، استفرد بيها واحد كان مدبر لها شر، عشان كدا كان بيقصد يصورها بعلمها ومن غير علمها.. اتقوا الله”.

في سياق سابق، قررت النيابة العامة، حبس أحمد الجنزوري ونازلي مصطفى ابنة نهى العمروسي في قضية “جريمة الفيرمونت”، أربعة أيام على ذمة التحقيقات في واقعة التعدي على إحدى الفتيات داخل الفندق قبل سنوات.

كما أمرت النيابة العامة بحبس المتهم “عمر حافظ” احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، في واقعة التعدي على فتاة بفندق فيرمونت نَيل سيتي، وذلك بعد إلقاء القبض عليه إنفاذًا لقرار النيابة العامة يوم الثامن والعشرين من شهر أغسطس الجاري بضبط وإحضار المتهمين فى الواقعة.

كشفت مصادر مطلعة، تفاصيل خاصة حول القبض على عدد من المتهمين في قضية اغتصاب إحدى الفتيات في فندق “فيرمونت” على يد بعض الأشخاص خلال عام 2014، والذين هربوا خارج مصر، في حادثة عرفت إعلاميا بـ”جريمة الفيرمونت”.

كان قد نجح 7 من المتهمين بالاعتداء الجماعي على فتاة في فندق فيرومونت في الهروب إلى خارج مصر حسب ما أعلنت النيابة العامة، وأمرت باتخاذ إجراءات الملاحقة القضائية الدولية بحقهم.

وقالت النيابة العامة، في وقت سابق، إنها تتخذ إجراءات الملاحقة القضائية الدولية للمتهمين الهاربين في واقعة التعدي على فتاة بفندق “فيرمونت نيل سيتي” والتي ترجع أحداثها إلى العام 2014.

وكانت النيابة العامة قد تلقت يوم 6 أغسطس كتابا من “المجلس القومي للمرأة”، مرفقا به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس من تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيا خلال عام 2014، داخل “فندق فيرمونت نيل سيتي” بالقاهرة، في حادثة عرفت إعلاميا بـ”جريمة الفيرمونت”.

وأمرت النيابة العامة في مصر، الخميس الماضي، بحبس أحمد زايد أحد المتهمين بقضية الاعتداء الجنسي على “فتاة الفيرمونت”، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد نجاح الأجهزة الأمنية في القبض عليه أثناء محاولته الهرب خارج البلاد مثل باقي المتهمين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق