الصحةعاجل

دراسة: نسبة الأطفال مصابى كورونا ببريطانيا 1% خلال الموجة الأولى

كتبت: جنى محمد

كشف دراسة تستند إلى بيانات المراقبة الوطنية البريطانية أن الأطفال شكلوا نسبة صغيرة جدًا تمثل 1% فقط من جميع حالات COVID-19 المؤكدة فى إنجلترا خلال الموجة الأولى من وباء الفيروس التاجى، على الرغم من اختبار الأعداد الكبيرة منهم.

وأكد الباحثون أن النتائج التى نشرت فى مجلة “Archives of Disease in Childhood”، تؤكد أنه على عكس البالغين، فإن الأطفال ليسوا مصدرًا مهمًا لعدوى COVID-19.

ويمثل الأطفال نسبة صغيرة فقط من الحالات المؤكدة لـCOVID-19، لكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا بسبب انخفاض مستويات الاختبار أو ارتفاع معدلات الوفيات عن المتوقع.

ولمقارنة اتجاهات المرض لدى البالغين والأطفال خلال الموجة الأولى من جائحة الفيروس التاجي في إنجلترا بين يناير ومايو 2020، راجع الباحثون بيانات نتائج اختبار COVID-19 لهذه الفترة.

وتضمنت البيانات نتائج اختبارات NHS و Public Health England (PHE) بالإضافة إلى تلك التى أجراها أطباء الأسرة فى 300 ممارسة عامة تساهم فى نظام مراقبة الكلية الملكية للممارسين العامين للأمراض الشبيهة بالإنفلونزا.

وبين 16 يناير و3 مايو تم اختبار ما مجموعه 540305 أشخاص، بما في ذلك 35200 طفل دون سن 16 عامًا، بحثًا عن فيروس SARS-CoV-2 ، وهو الفيروس الذى يسبب عدوى COVID-19.

وشكل نحو واحد من كل أربعة (25%) من جميع الذين تم اختبارهم (129704 من أصل 540305) مصاب بالفيروس، بينما شكل الأطفال 1408 من أصل 129704 نتيجة إيجابية ، أي ما يعادل 1% من المجموع و4% من 35.200 اختبار تم إجراؤها عليهم، هذا بالمقارنة مع نحو 19% – 35% من البالغين.

وتم الإبلاغ عن أولى الحالات المؤكدة للعدوى لدى الأطفال في 29 فبراير، واستمرت هذه الحالات في الزيادة قبل أن تبلغ ذروتها في 11 أبريل.

وفي المتوسط ​ كان الأطفال يبلغون من العمر 6 سنوات تقريبًا عندما ثبتت إصابتهم بالفيروس، وكان أكثر من نصف الحالات 53% بين الأولاد، وكان أعلى عدد من الاختبارات والنتائج الإيجابية بين الأطفال، خاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر، وبين الأطفال بعمر سنة واحدة.

وفى تعليقات إضافية غير موجودة فى نص الورقة، يقول المؤلف الرئيسي الدكتور شامز لاداني: “لا يزال من غير الواضح لماذا الأطفال الصغار معرضون لخطر الإصابة بالعدوى مقارنة بالأطفال الأكبر سنًا أو البالغين، ولكن إحدى النظريات هي أنه ، مقارنة بالبالغين ، الأطفال لديهم عدد أقل من مستقبلات ACE2 التي يمكن للفيروس أن يرتبط بها في الخلايا التي تبطن الجهاز التنفسي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق