الصحةعاجلمنوعات

تعرف على الأضرار التي يسببها الإفراط في تناول اللحوم

يفضل الكثير من الأشخاص الاحتفال بعيد الأضحي المبارك عن طريق تناول اللحوم بكميات كبيرة، وفي أشكالها المختلفة، دون النظر إلى العواقب الصحية والجسدية التي يمكن أن تسببها هذه الكمية من اللحم خلال فترة صغيرة من الوقت، بالنسبة لجميع الفئات العمرية.

وفي هذا التقرير نستعرض أبرز الأضرار التي يمكن أن يسببها الإفراط في تناول اللحم، كما نشرها موقع “إنسيدر” الأمريكي.

*قد تصاب بـ “تعرق اللحم”

إذا كنت قد جلست في أي وقت من الأوقات من أجل تناول كمية كبيرة من اللحم، فقد تكون لاحظت ظاهرة تعرف باسم “تعرق اللحم”، وهي عادة ما تظهر في منتصف أو بعد تناول وجبة كبيرة من اللحم، حيث تبدأ في التعرق بغزارة.

على الرغم من أن تعرق اللحوم لم يتم دراسته على وجه التحديد ، فإن الآلية التي تقف وراءها معروفة جيدًا.

تظهر هذه الكميات من العرق عند تناول اللحم، بسبب الطاقة التي يستهلكها الجسم في هضم الطعام وتجهيزه، وهذا ما يسمى بالحرارة الناتجة عن النظام الغذائي، ويمكنه بالفعل رفع درجة حرارة جسمك قليلاً.

*قد تشعر بالخمول والتعب

كل الطاقة اللازمة لهضم وجبة غنية باللحم يمكن أن يكون لها أعراض إضافية تجعلك تشعر بالخمول أو الضباب أو النعاس التام بعد تناول الطعام، حيث أنه أثناء عملية الهضم يقوم جسمك بتحريك تدفق الدم إلى أمعائك للمساعدة في تحديد أولويات هذه العملية، مما يعني تحويلها عن مناطق أخرى من الجسم بما في ذلك دماغك وهذا يفسر الخمول الذي يتبع وجبة كبيرة من اللحم.

وتحتوي بعض أنواع اللحوم مثل لحم البقر على نسبة عالية من التربتوفان، وهو حمض أميني مرتبط بإنتاج الميلاتونين، وهو هرمون بشري ينظم النوم.

* قد يعاني الجهاز الهضمي من نقص الألياف

من نتائج تناول الكثير من اللحوم أنك من المحتمل أن تتناول أطعمة أخرى أقل، بما في ذلك الحبوب الكاملة والمنتجات الطازجة، مما يؤدي إلي الشعور بالانتفاخ، أو المعاناة من الإمساك أو الإسهال نتيجة سوء الهضم.

وتحتوي اللحوم على العديد من العناصر الغذائية، ولكن أحد العناصر المهمة التي تفتقدها هي الألياف، وهو أمر مهم للهضم وتنظيم السكر في الدم، وبدونها يمكنك تجربة ضائقة معوية خطيرة مثل التقلصات، حيث يعتقد الباحثون أن هذا يرجع إلى أن الألياف توفر مصدرًا غذائيًا جيدًا للبكتيريا المفيدة في الأمعاء، مما يؤدي إلى فوائد التمثيل الغذائي.

*نسيان نقصان الوزن

يمكن أن تساعد الأنظمة الغذائية عالية البروتين في أهداف فقدان الوزن من خلال مساعدتك على البقاء ممتلئًا لفترة أطول بعد وجبتك، وتوفير ميزة طفيفة لحرق السعرات الحرارية بسبب توليد الحرارة، ولكن إذا كان ذلك يتضمن بروتينًا حيوانيًا، فمن المهم أن تدرك أن أنواعًا معينة من اللحوم يمكن أن تكون كثيفة السعرات الحرارية، مما يعني أنها تحتوي على سعرات حرارية أكثر لكل وجبة من الأطعمة الأخرى.

لذلك ينصح الأطباء إذا كنت تحاول إنقاص الوزن، فاختر قطعًا قليلة الدهن من اللحم البقري، والتي تميل إلى الحصول على سعرات حرارية أقل لكل وجبة.

* احتمالية الإصابة بأمراض القلب والدم

لقد ربطت الدراسات باستمرار الاستهلاك العالي للحوم الحمراء بزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وكذلك أمراض القلب والأوعية الدموية.

وشككت الأبحاث الحديثة في الدراسات الوبائية التي تربط اللحوم بالمخاطر الصحية، مما يشير إلى أنه ربما يكون أقل خطورة مما اعتقدنا، ولكن يوصي “آن” المؤلف الرئيسي لتلك الدراسة بأهمية تناول اللحوم باعتدال لتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق