تقرير

أغسطس المقبل يحتفل بالأجرام السماوية على مدار 29 يوما.. تقرير

كتبت: مروة بدار

عند دخول ليلة أمس التي وافقت ليلة عيد الأضحى، فيما بين الساعة السابعة والنصف والثامنة مساء، ظهر كوكبا “المشتري” و”زحل” على مسافة من القمر على خط مستقيم واحد تقريبا مع القمر (الأحدب)، وظلا هكذا حتى بدء غروب القمر في الثانية إلا الربع فجرا.

ووفقا لما صرح به الدكتور أشرف تادروس، رئيس قسم الفلك السابق بالقومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، فإنه سيلاحظ شروق كوكب المريخ (الكوكب الأحمر) في نحو الحادية عشر مساء اليوم لينضم إلى مجموعة الكواكب الموجودة بالسماء في هذه الليلة.

وفي الأيام المقبلة سيقترب القمر من كوكبي “المشتري” و”زحل” فيكون أقرب إلى “المشتري” يوم غد السبت، ثم أقرب إلى “زحل” يوم بعد غد الأحد، ثم يبتعد عنهما في الأيام التالية متجها نحو الشرق تاركا تلك الكواكب والنجوم في أماكنها في السماء.

ليلة عيد الأضحى فتحت الباب لنحو 29 ظاهرة فلكية سيحظى بها أغسطس المقبل، ففي يومه الأول سيقترن القمر وكوكب “المشتري”، وفى يومه الثاني سيكون هناك اقتران بين القمر وكوكب “زحل”، فيما تشهد أيام 4،3،2 أغسطس ظهور بدر القمر، حيث يظهر القمر للعين المجردة في هذه الأيام كبدر مكتمل، إذ لا يمكن للعين المجردة أو غير الخبيرة أن تميز اكتمال قرص القمر بالتمام، على الرغم من أن القمر سيكتمل بدرا تاما في يوم 3 أغسطس بالتحديد إلا أن العين تراه كما لو كان مكتملا قبل هذا الموعد بيوم وبعد هذا الموعد بيوم أيضا.

وفي يومي التاسع والعاشر من شهر أغسطس سيكون هناك اقتران بين القمر وكوكب “المريخ”، يمينا ويسارا، يعقبه في يوم 12 أغسطس حدوث “زخة شهب البرشاويات” الشهيرة والمحبوبة لعموم هواة الفلك، وهي واحدة من أفضل زخات الشهب التي يمكن متابعتها على مدار العام حيث يصل عدد الشهب فيها إلى 60 شهابا في الساعة عند الذروة.

وتأتي هذه الشهب من مخلفات ورماد المذنب “سويفت توتل” الذي تم اكتشافه عام 1862، ويترك هذه المخلفات على مداره حول الشمس، وعند دخول الأرض تدخل هذه المخلفات الغلاف الجوي الأرضي وتحترق في السماء مسببه ظاهرة المطر الشهابي أو الزخة الشاهبية كما يطلق عليها.

ويمتد هطول الشهب سنويا من 17 يوليو الماضي إلى 24 أغسطس الحالي، ويبلغ ذروته هذا العام في ليلة 21 وصباح 22 أغسطس، وسيحجب قمر التربيع الثاني لشهر ذي الحجة الحالي (يحجب) رؤية بعض الشهب الخافتة، وسيكون أفضل متابعة لها من مكان مظلم تماما بعيدا عن أضواء المدينة وبعد منتصف الليل، بشرط صفاء السماء وخلوها من السحب والغبار، وذلك بحسب ما أكده الدكتور أشرف لطيف تادرس.

وفي يوم 13 أغسطس الحالي سيكون كوكب “الزهرة” في أكبر استطالة له من الشمس، حيث يصل كوكب “الزهرة” إلى أقصى استطالة غربية له تبلغ قيمتها 45.8 درجة من الشمس، وهذا هو أفضل وقت لمشاهدة كوكب “الزهرة” لأنه سيكون في أعلى نقطة فوق الأفق في السماء الشرقية فجرا قبل شروق الشمس.

ويسيشهد يوم ١٥ أغسطس اقتران القمر وكوكب “الزهرة”، فيما يولد القمر الجديد لشهر محرم الذى يعلن بداية العام الهجري الجديد ١٤٤٢ في يوم 19 أغسطس، وسيكون هذا اليوم أفضل وقت لمراقبة الأجسام الخافتة مثل المجرات والحشود النجمية، كما هي العادة عند نهاية الشهور العربية وأوائلها أيضا، إذ أن القمر في مراحله الأخيرة أو مراحله الأولي لا يؤثر على رؤية هذه الأجرام السماوية، لأنه يكون هلالا رقيقا يشرق قبل شروق الشمس مباشرة في أواخر الشهر العربي، أو هلالا رقيقا يغرب بعد غروب الشمس مباشرة في أوائل الشهر العربي، لذلك لا يؤثر ضوءه على رؤية الأجرام السماوية الخافتة.

ويختتم شهر أغسطس احتفاله بالأجرام السماوية باقتران القمر وكوكب “المشتري” للمرة الثانية خلال هذا الشهر في يوم 28 أغسطس، وفي يوم 29 أغسطس سيحدث اقتران القمر وكوكب “زحل” للمرة الثانية خلال هذا الشهر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق