توك شوعاجل

وزير الاسكان للقاهرة الان: 800  ألف مواطن تم إجلائهم من الاماكن غير الامنة

كتبت: جنى محمد

أكد الدكتور عاصم الجزار وزير الاسكان معلقاً على إفتتاح المرحلة الثالثة لحي الاسمرات  أن هدف الدولة للقضاء على الاماكن  غير الامنة بنهاية  2020  في طريقه للتحقق كاشفاً أن الجهود مستمرة  بهذا الصدد وإرتفع عدد المحافظات الخالية من المناطق غير الامنة من محافظتين هما الفيوم وشمال سيناء لينضم   إليهم 11 محافظة أخرى تخلو من المناطق غير الامنة  ليصبح الاجمالي 13 محافظة  وبنهاية 2020  سيكون جميع محافظات مصر 27 محافظة  خالية   من الاماكن غير الامنة بإجمالي 357 منطقة غير أمنة  كاشفاً أن عدد المواطنين الذين تم إجلائهم  من هذه المناطق  حتى   الان  يبلغ  حوالي 800  ألف مواطن   مشيراً إلى أن الطبيعة الديموجرافية لهذه الاسر   تتسم بزيادة عدد أفرادها  في المتوسط خمسة افراد

وأكد في مداخلة هاتفية مع برنامج ” القاهرة الان ” المذاع على فضائية العربية الحدث الذ ي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي أنه بنهاية خطة الانتهاء من إخلاء المحافظات من المناطق غير الامنة سيكون العدد  الذي تم إجلائه  مليون و200 ألف  مواطن نهاية  2020  بإجمالي 240  ألف وحدة  .

وكشف الوزير أن إجمالي الاستثمارات  المنفذة حتى الان في الخطة   تبلغ 52 مليار جنيه من إجمالي إستثمار مخطط 61 مليار جنيه بنهاية 2020 فيما يخص المناطق   الخطرة فقط .

 وحول الاماكن  غير المخططة وخطة الدولة نحوها قال الوزير أن هذه الاماكن تشمل رقعة جغرافية كبيرة من مساحة مصر  كاشفاً أن أخر إحصاء تم   لها أثبت أن مساحتها 152 ألف فدان من هذه المناطق وتشمل  البناء بدون ترخيص وكافة اشكال التعدي على الاراضي كاشفاً أن إجمالي تكلفة الارتقاء بالبنية الاساسية لهذه المناطق فما يخص المياه والصرف الصحي وبعض أعمال الانارة فقط يبلغ 318 مليار جنيه  .

 وأكد الوزير أن  فوضى العمران تسبب اضرار إقتصادية كبيرة حين مقارنتها بالعمران المنتظم فالاخير يحقق جوانب  إجتماعية جيدة ليس هذا فقط  بل يحقق الانتاجية الافضل .

 وعزى الوزير أسباب العشوائيات سواء أكانت مناطق غير مخططة أو  غير أمنة  إلى كونها أسباب إقتصادية وإجتماعية  يظهر وجهها القبيح  في العمران  مشيراً   إلى العقود السابقةوتعامل الدولة مع الظاهرة   لم يثمر عن نتيجة  لان السبب الرئيسي للمشكلة  لم يكن  واضحاً ومع وضع الدولة الان  يدها على لب الازمة إستطعنا توصيف تلك المشكلة والتعاطي معها بأسس علمية سليمة فالعلاج  يبدا من الاسباب    وبالتالي حققنا  نتائج أفضل   ويتجلى ذلك وضوحاً في بناء مجتمعات حديثة توفر البيئة الامنة للمواطن وتوفر فرص عمل لائقة له.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق