توك شوعاجل

محامية فتاة تحرش دار نشر وسط البلد للقاهرة الان : مانشهده من بلاغات التحرش يعود إلى إجراءات الدولة الداعمة للمراة لاخذ حقها

كتبت: جنى محمد

وجهت مها ابو بكر محامية الفتاة التي إتهمت صاحب دار النشر الشهيرة في منطقة وسط البلد بالتحرش بها الشكر والتقدير للنائب العام قائلة ” نعيش فترة غير مسبوقة الان في توفير كل مايكفل لمساعدة الفتيات للابلاغ عن كل ماهو مسكوت عنه في قضايا التحرش وحرص النائب العام على طمانة الفتيات عبر عدة إجراءات تماشي العصر اقلها الابلاغ عبر خدمة الواتس اب لمن يخيشين النزول وأخذ بلاغاتهم محمل الجدية ” وكشفت في مداخلة هاتفية مع برنامج ” القاهرة الان ” المذاع على فضائية العربية الحدث الذ ي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي قائلة ” الفتاة التي إتهمت صاحب دار النشر الشهيرة بالتحرش بها تعود أحداث الواقعة لمدة تزيد عن عام ونصف لكنها وقتها خشيت الاقدام على خطوة الابلاغ ومع تشيجع فتيات الشاب المتحرش الاخير وإجراءات الدولة والنيابة لتشجيع الفتيات تشجعت ولجات للابلاغ ومع تدشين هاشتاج ماتخافيش وإتكلمي إرتأت الفتاة أن تاخذ حقها وقامت بتوثيق الواقعة عبر صفحتها على منصة الفيس بوك حتى وصولي إليها وتقدمت أنا وهي ببلاغ لقسم عابدين بإعتباره القسم المنوط بنظر الواقعة لوقوعها في محيطه الجغرافي وحتى توجهت الفتاة للنيابة العامة وأخذت اقوالها وصدر الامر بالقبض على صاحب الدار ” .
وتابعت المحامية قائلة ” التهمة الموجهة لصاحب دار النشر هنا هي هتتك العرض وليس مجرد التحرش فالفرق بينهما من وجة النظر القانونية تختلف فالتحرش يعني التحرش اللفظي أما عندما يتطور الامر للمس فتتحول هنا لتهمة هتك العرض والتي تختلف في عقوبتها عن الاولى وهتك العرض تصل عقوبته للحبس سبع سنوات ” وكشفت المحامية أن هناك شهادتين أخرتين تم ضمها لبلاغ الفتاة وتم توثيقها عبر الفيس بوك فقط مطالبة الفتاتين بالانضمام إلى زميلتهما والابلاغ عن صاحب دور النشر لخدمة القضية .
وقالت أبو بكر أن أهم مافي هذه القضية والنقطة الاهم هي أن من يدعون الحرية ويتشبثون بتلابيبها لاتدرك عقولهم المغلقة كيفية التعامل مع المراة ؟ ويعتبرونها دائماً مفعولاً بها وانه من حقهم التعامل معها وإستخدامها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق