توك شوعاجل

اللواء محمود خلف تدمير المنظومة التركية في قاعدة الوطية “خيبة أمل لتركيا ” و “البنية الأساسية للجيش التركي غير مجهزة

كتبت: هبه حرب

ذكر اللواء محمود خلف المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، بشأن إعلان العاملين بالقنوات الإرهابية دعمهم تركيا ضد مصر قائلا: “معاتيه و أراجوزات ليس لهم أي وزن ” ، و ذلك خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسي في برنامج على مسئوليتي المذاع عبر فضائية صدي البلد
و قد أكد اللواء محمود خلف أن تدمير المنظومة التركية في
قاعدة الوطية في ليبيا ، إنها بمثابة “خيبة أمل لتركيا وتم تدمير القاعدة بضربة جوية شاملة، أردوغان لا يستطيع الخروج من المناطق التي يتواجد بها في ليبيا واعتماده منصب على الميليشيات، التي لا تستطيع احتلال أرض أو تحقيق إنجاز عسكري وتستهدف خلق الفوضى”.
كما أوضح المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية أن : “المرتزقة لا يدافعون مثل الجندي النظامي الذي يحمي أرضه”، مشيرا إلى أن منظومة الدفاع التركي في قاعدة الوطية فشلت في اكتشاف الطيران الليبي الذي استهدف القاعدة.
حيث أن منظومة الدفاع الجوي التركية “هوك” من المفترض أن تستشعر بالطيران علي بعد أكثر من 200 كيلو ، إلا أن هذه الضربة تؤكد فشل الأتراك في إدارة المنظومة بشكل كامل .
وخلال المداخلة الهاتفية أكد اللواء محمود خلف أن تركيا لن تستطيع الوصول إلى سرت، قائلا: “الميليشيات لا تحقق انتصارات عسكرية، ولا يوجد جيش يستطيع أن يحارب في مسرح آخر بينما الجيش الليبي يحارب في أرضه ونتمنى أن يعى أردوغان درس الوطية”.
كما أشار المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية إلى أن ما حدث في قاعدة الوطية ، تمثل عينة لما سيحدث في المستقبل إذا استمر التدخل التركي في ليبيا.
هذا و قد أوضح اللواء محمود خلف أن 8% من مساحة ليبيا هي ما يوجد بها تواجد تركي ، مؤكدا أن 92 % من مساحة ليبيا لا يستطيع دخولها و لا يستطيع الخروج من المناطق الموجود فيها.
و تابع ايضا أن الميليشيات تسليحها خفيف و لا تستطيع إلا أن تحدث الفوضى في الأماكن المتواجدة فيها ، لكنها لا تستطيع أن تحتل أرض و نسبة الخسائر فيها عالية، حيث أنها لا تستطيع تغيير الأوضاع بأي حال من الأحوال ، ولا تستطيع تركيا القيام بذلك في كل الأحوال.
كما أكد اللواء محمود خلف أن الإنذار المصري الذي أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وصل ، مشيرا إلى أن تركيا وميليشياتها الموجودة في ليبيا لا تستطيع تخطي الخط الاحمر الذي أعلن عنه الرئيس السيسي و هو سرت و الجفرة ، موضحا أن انهم يبعدون عن هذا الخط بما يقرب 800 كيلو متر.
و أوضح المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية أن الحل في ليبيا لن يحدث سوى بتوافق شعبي ، و هو ما تراه مصر في هذه القضية،مشيرا إلى أن تركيا لن تستطيع فرض الحل العسكري في ليبيا.
كما أكد أن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر لن يفرط في أي جزء من الأراضي الليبية .
وأشار اللواء محمود خلف إلى أن قطر مولت تركيا بـ 16 مليار دولار لحماية الليرة التركية من الانهيار.
و خلال المداخلة الهاتفية شدد المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية على أهمية ما قام به الرئيس عبد الفتاح السيسي من التركيز على تأمين العمق الغربي لمصر و الحدود مع ليبيا، مشيرا إلى أن عيون الصقور لا تنام علي الاتجاهات الأربعة برا و بحرا و جوا.
و اختتم اللواء محمود خلف حديثه، بالتأكيد على أن البنية الأساسية للجيش التركي ليست مجهزة على الاطلاق لتتحرك من مكانها ، وأن أقصى ما يستطيع أن يفعله الجانب التركي هو ما يحدث الآن ، مؤكدا أن مسرح العمليات هو لا يستطيع الصمود به .
https://youtu.be/Ysz4CClUKbw

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق