عاجلعرب وعالم

الاتحاد الأفريقي و حلف الناتو ينددون بالتدخلات الخارجية في ليبيا

كتبت – هبه حرب :

عبر مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي عن قلقه الشديد من استمرار الأزمة في ليبيا، منددا بالتدخلات الخارجية في شؤون البلاد، التي من شأنها أن تفاقم الأوضاع الصحية والاجتماعية والاقتصادية.

و جاء ذلك في ختام أعمال الدورة العادية الـ929 لمجلس السلم والأمن الأفريقي، حيث عبر المشاركون في بيان صدر الأحد الماضي عن قلقهم الشديد من استمرار القتال في ليبيا الذي قوض الجهود المبذولة لمكافحة جائحة كوفيد-19، ويؤدي أيضا إلى تفاقم الوضع الاجتماعي والاقتصادي غير المستقر أصلا في البلد، فضلا عن تفاقم محنة المهاجرين وطالبي اللجوء.

كما جددت الهيئة الأفريقية، التي تترأس الجزائر أعمال دورتها الحالية عن شهر يونيو الجاري، إدانتها الشديدة لجميع أشكال التدخل الخارجي في شؤون السلام والأمن مما يقوض السيادة الوطنية وجهود السلام.
هذا و قد شددت على ضرورة ضمان أن يكون كل دعم خارجي لجهود السلام والأمن في القارة منسقا وموجها بشكل جيد نحو تحقيق أهداف الاتحاد الأفريقي وأولوياته في إطار أجندة الاتحاد لإسكات البنادق في أفريقيا ، كما ألح المجلس على الالتفاف حول دعوة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد، والتي تشدد على الحاجة الملحة لإسكات المدافع في إفريقيا، ووقف النزاعات وضمان وقف القتال.
و ذلك فضلاً عن الالتزام الإنساني لجميع الأطراف المتحاربة بالتوقف فورا عن القتال لتسهيل الإجراءات التي تتخذها الدول الأعضاء، والجهات الإنسانية الفاعلة لمكافحة وباء فيروس كورونا والقضاء عليه، وهي الدعوة التي تتجاوب مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.
و تجدر الإشارة إلى أن يأتي هذا الموقف الأفريقي في ظل تعزيز تركيا لوجودها العسكري في ليبيا ودعمها لحكومة فايز السراج عسكريا ، بإرسال مرتزقة من سوريا، الأمر الذي ساهم في زيادة العنف ووتيرة القتال في ليبيا، وتخريب جهود السلام فيها.
و ذلك أيضا بالتزامن بعد نحو 24 ساعة على كشف مسؤول في الرئاسة الفرنسية أمس الاثنين، عن أن بلاده تريد إجراء محادثات مع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي لمناقشة دور تركيا “العدواني” و”غير المقبول”على نحو متزايد.
و يذكر أن من شأن التدخل التركي في ليبيا تخريب العديد من المبادرات الدولية لحل الأزمة الليبية وآخرها المبادرة المصرية، التي عرفت بـ”إعلان القاهرة” لوقف إطلاق النار والذي رحبت به دول عربية ودولية كحل لوقف القتال بين قوات حكومة طرابلس والجيش الوطني الليبي.

و يشار إلى أن أكد حلف الناتو ، أن الوضع في ليبيا صعب ومقلق وندعو لتحقيق دولي بشأن الانتهاكات الحقوقية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق