أخبارعاجل

السيسى: مصر مستعدة لنقل تجربتها الناجحة فى برامج التطعيمات الإجبارية لدول العالم

كتب: محمد الأنصاري

شارك الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، في القمة العالمية للقاحات، التي استضافتها المملكة المتحدة على مستوى رؤساء الدول والحكومات، وبمشاركة عدد من وزراء الخارجية والصحة.

وأوضح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن القمة عقدت بغرض حشد الموارد المالية اللازمة لتوفير اللقاحات للدول النامية، وإعادة بناء مخزون “التحالف العالمي للقاحات والتطعيمات” من اللقاحات للسنوات الخمس القادمة (2021-2025)، بما يسهم في الحفاظ على صحة ۸۰۰ مليون طفل حول العالم، من خلال دعوة المانحين لحشد الأموال لمساعدة التحالف على الوفاء بالتزاماته عبر تمويل شركات إنتاج الأمصال، لضمان استمرار برامج تحصين الأطفال في الدول النامية، لاسيما في ظل تداعيات جائحة فيروس كورونا، وتوقف برامج التحصين في عدد من الدول نتيجة لنقص الإمدادات العالمية من الأدوية واللقاحات، والتأثير السلبي للإغلاق العام والقيود على التحرك على توفير اللقاحات ومواصلة عمليات التحصين.

وألقى الرئيس، خلال القمة، كلمة مسجلة أعرب خلالها عن الشكر والتقدير للمملكة المتحدة على مبادرتها بالدعوة لعقد هذه القمة الهامة، والتي تأتي في توقيت حيوي في ظل انتشار وباء فيروس كورونا، والذي أثبت حاجة العالم إلى التضامن والعمل بسرعة للحد من انتشار المرض والبحث عن تطعيمات فعالة، على أن تتوافر للجميع بشكل عادل، خاصةً أن حماية البشر من هذه الأوبئة هي مسئولية العالم أجمع.

كما أكد الرئيس خلال الكلمة ضرورة عدم السماح لجائحة كورونا بأن تفقد المجتمع الدولي الاهتمام بباقي الأمراض المعدية التي سعى العالم مسبقًا للحيلولة دون انتشارها، مع أهمية العمل على بذل جهود مشتركة لتقديم اللقاحات الروتينية واستئناف حملات التحصين ضد الأمراض الفتاكة التي يمكن منعها باللقاحات.

وأوضح الرئيس أن مصر تتابع التجارب الجارية للتوصل إلى لقاح لفيروس كورونا والتعاون العلمي في هذا الصدد، من خلال جهات البحث المصرية، فضلًا عن حرص مصر منذ بداية الأزمة على تقديم يد المساعدة لبعض دول العالم الصديقة للتخفيف من تداعيات الجائحة كترجمة للتضامن العالمي.

وشدد الرئيس في ختام كلمته على استعداد مصر لنقل تجربتها الناجحة في تطبيق برامج التطعيمات الإجبارية، والتي ساهمت في الحد من أمراض ووفيات الأطفال، بالإضافة إلى الاستعداد للمساهمة في أبحاث وتصنيع اللقاحات، وتدريب الكوادر الطبية، وإجراء التجارب السريرية الإكلينيكية للقاحات والتحصينات الجديدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق