عاجلعرب وعالم

في يوم الجمهورية الإيطالية .. برغم من مرور 74 على هذا اليوم إلا أن الشعب الإيطالي مازال متمسك بالاحتفال به

كتبت : هبه حرب

يوافق اليوم مع يَوم الجمهورية الإيطالية ، الذي يحل في الثاني من يونيو، حيثُ تحتفل بِهِ في إيطاليا كل عام، لاعتباره يوماً تاريخياً يُخلد ذكرى الاستفتاء الدُستوري الإيطالي عام 1946، وَالذي دُعيَ فيه الإيطاليين إِلى صناديق الاقتراع لاتخاذ قرار ، بشأن شكل الحكومة بعد الحرب العالمية الثانية وَسُقوط الفاشية الإيطالية. حيث أنه في عام 1946 ، تم إلغاء الملكية في إيطاليا والإعلان عن قيام الجمهورية وذلك بعد خلع الملك فيكتور عمانويل الثالث ونفيه إلى مصر ، وصدور حكم بعدم دخول الذكور من العائلة الحاكمة السابقة إلى إيطاليا.

و تجدر الإشارة إلى أن فترة حكم الملك فيكتور الطويلة التي استمرت من 29 يوليو 1900 حتى عام 1946 ، شهدت الحربين العالميتين الأولى والثانية، إلى أن أصبح تاريخيًا آخر ملوك مملكة إيطاليا عقب استفتاء شعبي جاء بنتيجة 54% لصالح تحويل إيطاليا إلى جمهورية.

وعلى إثر ذلك لجأ الملك فيكتور إلى مصر وأقام في مدينة الإسكندرية التي توفي فيها عام 1947، ودفن بها خلف كاتدرائية سانت كاترين بالمدينة.

وقد أطلق اسمه على ميدان من أهم ميادين الإسكندرية بمنطقة سموحة بحي سيدي جابر ، وفي 18 ديسمبر من عام 2017 تمت إعادة رُفات الملك فيكتور إيمانويل الثالث إلى إيطاليا ليُدفن في ضريح خاص بالعائلة في مدينة فيكوفورتي بمقاطعة كونيو شمال غرب إيطاليا، حيث دفن إلى جانب زوجته الملكة إلينا دل مونتينيغرو ، التي أُعيد جثمانها هي الأخرى من قبرها في مونبيلييه بفرنسا حيث عاشت في المنفى آنذاك .

وجاء هذا النقل بعد موافقة الحكومة الإيطالية على إعادة جثامين أفراد العائلة المالكة الإيطالية ، التي مُنع دخول اعضائها إلى إيطاليا منذ إعلان النظام الجمهوري فيها . و يشار إلى أن يحرص الإيطاليين حتى الآن على الخروج في الميادين للاحتفال ، حيث يعبر الشعب الإيطالي هذا اليوم يوم تاريخي لابد من تخليده. كما تقوم السلطات الإيطالية بإحياء هذا اليوم و تقيم عروض جوية و عسكرية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق