أخبارعاجل

الشواطئ الزرقاء المتلألئة تخطف الأنظار في المكسيك

كتبت – هبه حرب :

تمكن عدد قليل من السكان المحظوظين ممن كانوا على شاطئ في المكسيك على عرض ضوئي خاص ،عندما أضاءت العوالق الحيوية الأمواج ليل الاثنين لأول مرة منذ 60 عاما.

و قد أظهرت الصور ومقاطع الفيديو ظاهرة سطوع الشاطئ باللون الأزرق مع تحطم الأمواج على الرمال في أكابولكو.

و يذكر أن تحدث هذه الظاهرة النادرة نتيجة لـ”تفاعل كيميائي حيوي”، تسببه الكائنات الحية الدقيقة في المياه قبالة شاطئ بويرتو ماركيز، وفقا لمجلس السياحة في أكابولكو.

و الجدير بالذكر أن رفض عالم الأحياء البحرية إنريكي أيالا دوفال النظرية التي راجت بسرعة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ، بأن الحدث الاستثنائي ناتج عن النقص الأخير في النشاط البشري على الشاطئ.

حيث قال إن التلألؤ البيولوجي هو الضوء الناتج عن تفاعل كيميائي حيوي يشارك فيه اللوسيفرين (بروتين)، وأكسجين جزيئي و الأدينوسين ثلاثيُّ الفوسفات (ATP )، وينتج ماء مضيئا ملحوظا في الليل.

يشار إلى أن في حين تم منع الزوار من الاستحمام في الشواطئ في جميع أنحاء المكسيك بسبب الحجر الصحي على الصعيد الوطني لمنع انتشار فيروس كورونا المدمر، ولم يتمكن بعض مرتادي الشاطئ من التخلي عن فرصة العمر والقفز إلى مياه ساحل المحيط الهادئ الزرقاء، وهو ما أثار غضب مستخدمي التواصل الاجتماعي، متهمين البشر بتدمير كل شيء.

و بالرغم من أن حدوث هذه الظاهرة استغرق 60 عاما لإضاءة شاطئ أكابولكو، فإن المشهد مرئي بانتظام في أجزاء أخرى من المكسيك.
و تجدر الإشارة إلى أن من مايو إلى سبتمبر، كانت المياه مضاءة على طول شاطئ جزيرة هولبوكس الرومانسية في كوينتانا رو باللون الأزرق كما هو الحال مع البحيرات الخمس في متنزه تشاكاهوا الوطني في تشاكاهوا، وأواكساكا، بين أغسطس ومارس.

و يشار إلى أن بالرغم من أن الظاهرة الطبيعية تبدو جذابة، إلا أنها في الواقع سامة للحياة البحرية وكذلك للبشر.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق