أخبار

أثيوبيا عن أزمة سد النهضة: مستعدون للحرب ويمكننا حشد الملايين

كتبت :هبه حرب

 

يبدوا أن إثيوبيا مصممة على إثارة الجدل بين الحين والآخر حول أزمة سد النهضة، فبعد فشل المفاوضات بين مصر و السودان و إثيوبيا في هذه الأزمة و ذلك بسبب رفض الجانب الأثيوبي لكل الإقتراحات، عاد الجانب الأثيوبي يتحدث عن الأزمة بتصريحات استفزازية قالها رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، موضحًا أنه إذا اضطرت بلاده إلى خوض حرب بشأن سد النهضة، فيمكن لها أن تحشد الملايين من أجل المواجهة.

وصرح آبي أحمد بهذه التصريحات خلال جلسة استجواب في البرلمان الإثيوبي بشأن أزمة سد النهضة، حيث قال : “البعض يقول أشياء بشأن استخدام القوة من جانب مصر، يجب التأكيد على أنه لا توجد قوة يمكن أن تمنع إثيوبيا من بناء السد”- وفقًا لما ذكرته “سكاي نيوز”.

وأضاف أيضا رئيس الوزراء الأثيوبي الحائز على جائزة نوبل للسلام “إذا كانت هناك حاجة إلى الذهاب إلى الحرب، فيمكننا حشد الملايين، وإذا تمكن البعض من إطلاق صاروخ، فيمكن للآخرين استخدام القنابل” ،واستطرد “لكن هذا ليس في صالحنا جميعا”.

وأكد آبي أحمد خلال جلسة البرلمان على أن إثيوبيا مصممة على إنهاء مشروع سد النهضة، الذي بدأه القادة السابقون، لأنه “مشروع ممتاز”، حسبما وصفه .

و شدد رئيس الوزراء الإثيوبي  علي أن : “سد النهضة سيستمر كما هو مخطط له، ولا يمكن لأحد أن يوقف إكمال هذا المشروع الحيوي والمفصلي للبلاد”.

موضحا أن “ستواصل إثيوبيا بناء السد واستخدامه لتوليد الطاقة دون إلحاق، أي أذى بالاحتياجات المائية للبلدان المجاورة”.

وذكر أيضا ابي أحمد خلال تصريحاته أن :”التأخير في بناء سد النهضة، كان سببه الأساسي مشاكلنا الخاصة، كان لزاما علينا أن ننهي العمل بالسد قبل سنوات ماضية”.

مشيرا إلى أنه “يمكن أن نتشارك مع مصر تنمية اقتصادية خضراء في إثيوبيا من خلال الانضمام إلى هذه الخطوة، لزراعة أكثر من 20 مليار شتلة من الأشجار، التي يمكن أن تسهم في الحد من آثار تغير المناخ على منطقة حوض النيل، وتحسين الموارد المائية للحوض”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق