عاجلعرب وعالم

أهالي القصرين يطردون الشاهد من مدينتهم و المرشح للرئاسة التونسية ينسحب من أمامهم

كتبت: هبة حرب

تقترب الانتخابات الرئاسية التونسية المنتظر إجراؤها في 15 سبتمبر الجارى، التي ستحسم من هو رئيس تونس القادم من بين 26 مرشحا .

وتزامنا مع بدء الحملات الانتخابية للمرشحين عقد يوسف الشاهد المرشح للرئاسة التونسية و رئيس الحكومة الحالية ، و أيضا رئيس حزب تحيا تونس بمحافظة القصرين التونسية ، إلا أنها اضطر لمغادرة المحافظة سريعا و لم يتمكن من إتمام الاجتماع الشعبي، و ذلك  عقب طرده من أهالي القصرين.

و قد بادر أهالي القصرين الي ذلك من خلال اقتحام الاجتماع الذي رتب له الشاهد ، للتعبير عن رفضهم واحتجاجهم على أداء الحكومة وغياب التنمية في المحافظة.

ودفعت هذه الاحتجاجات الشاهد للتواري و الانسحاب من الاجتماع وسط حماية أمنية مشددة ، ذلك وفقا لشهود عيان كما أكدوا أيضا أن الأهالي رفعت شعار ”ارحل “ في وجهه، متهمين حكومته بالتقصير تجاه محافظة القصرين والسعي لتفقيرها وتهميشها.

و قد عبر أهالي القصرين بهذه  الطريقة عن استيائهم من الشاهد الذي تجاهل المحافظة طيلة فترة حكمه وزيارته لها فقط خلال حملته الانتخابية ، حسبما ذكروا.

ويشار أيضا إلى أن يوسف الشاهد لم يتنقل في المدينة مثلما فعل باقي المرشحين، و اكتفي فقط بإلقاء كلمة تتضمّن مجموعة من الوعود التنموية والصحية والاستثمار وتشغيل الشباب وغيرها في اجتماعه الشعبي الذي لم يكتمل .

و تجدر الإشارة إلى أن محافظة القصرين تعدّ من أكثر المحافظات التونسية فقرًا وتهميشًا، إضافة إلى التهديد الأمني لقربها من جبل الشعانبي ملاذ العناصر التكفيرية من تونس ومن مختلف دول المغرب العربي ، تشير الأرقام الرسمية أن نسبة البطالة في القصرين تبلغ 26.2%، بينما تبلغ نسبة الأمية فيها 32 في المائة، ويبلغ مؤشر التنمية فيها الـ 0.16 % ، حيث تضم المدينة أكثر من 28 ألف عاطل عن العمل .

 

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=854837094916870&id=599258237141425

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق