أخبار

1300 فريق لبدء حملة الفحص ضد سرطان الثدي

كشف المهندس أيسم صلاح، مستشار وزيرة الصحة لتكنولوجيا المعلومات، عن بدء الحملة الرئاسية للكشف المبكر عن سرطان الثدي أول يوليو المقبل.

وأشار مستشار وزيرة الصحة  إلى أن الوزارة بدأت في تدريب الفرق الطبية المشاركة في الحملة والبالغ عددها 1300 فرقة ويستمر لمدة أسبوعين، لافتا إلى أنه يتم تدريبهم على كيفية إجراء الفحص والمعلومات الخاصة بتوعية السيدات فيما يتعلق بسرطان الثدي فضلا عن كيفية إدخال البيانات للسيدات الخاضعة للفحص.

وأشار مستشار وزيرة الصحة إلى وجود مجموعة من الأسئلة سوف توجه إلى السيدات الخاضعة للفحص وتحديد عوامل الخطورة منها هل تعرضت لأي ورم حميد من قبل أو يوجد أحد مصاب في العائلة بأية أورام سرطانية وهل حصلت على أدوية هرمونية لمدة 5 سنوات سابقة سواء وسائل منع حمل أو أدوية هرمونات أو أدوية تبويض وبناء عليها تحدد معامل الخطورة ويتم تحديد إذا كانت السيدة تحتاج إلى كشف أم تحصل على حصة توعية.

وأكد مستشار وزير الصحة أنه سيتم تقسيم الفئات العمرية للسيدات من 18 إلى عمر 35 سنة وهم الأقل عرضة للإصابة وتعليمهم كيفية الفحص الذاتي لهن بدون طبيب والخضوع للفحص الدوري سنويا.

وأوضح أن السيدات في تلك المرحلة يجرون فحص ذاتي شهريا لأنفسهم بينما السيدات فوق عمر 35 عاما مستهدفات بالكشف سيخضعون للفحص الإكلينيكي بواسطة طبيبات سيدات ومن تتأكد لديها الإصابة تخضع للفحص بجهاز الماموجرام.

وأشار إلى أن الفرق الطبية كلها من السيدات سواء الطبيبات أو التمريض ويجري الفحص في غرف مغلقة مؤمنة في كل وحدة صحية حفاظا على خصوصية السيدات.

وأكد مستشار وزير الصحة أن النظام الإلكتروني يحول السيدات اللاتي يثبت إصابتهن بالمرض إلى مراكز علاج الأورام لاستكمال باقي الفحوصات وبدء العلاج.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق