أخبارعاجل

نائب الشيوخ وعضو لجنة حقوق الإنسان محمد عبد الحفيظ هيبه يكشف مزاعم البرلمان الأوروبي

كتب:سعيد سعده

في تفنيد وكشف لادعاءات البرلمان الأوروبي حول حالة حقوق الإنسان في مصر، أكد محمد عبد الحفيظ هيبه نائب مجلس الشيوخ وعضو لجنة حقوق الإنسان بالمجلس ان ماتضمنه قرار البرلمان الأوروبي لايمس باي صله لحقوق الإنسان في مصر، وتبتعد تماما عما تشهده مصر من اهتمام واضح من القياده السياسيه بدعم حقوق الإنسان في مصر،

عبد الحفيظ هيبه أكد على ان هؤلاء اللذين صاغوا واعدوا هذا القرار المشبوه الكاذب للبرلمان الأوربي لم يكلفوا أنفسهم حتى الرجوع إلى تقصي المشهد المصري، ولم يدركوا بعد أن مصر تنفذ الان استراتيجيه وطنيه شامله متكامله لحقوق الانسان أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في سبتمبر من العام الماضي، ومؤكد ان هذا التجاهل من البرلمان الأوروبي لهذه الخطوه يكشف مدى العمد والقصد وسوء النيه والهدف في قرارهم حول حالة حقوق الإنسان في مصر، خاصة أن نفس البرلمان الأوروبي تجاهل اي اشاره بالمره الي الحوار الوطني الذي يجري الان في مصر بمشاركة مختلف القوى والاطياف ويناقش كل الملفات والقضايا التي تهم الوطن وتدعم انطلاقته،

،، كشف نائب الشيوخ أيضا أن الواقع الذي لا يروق بالتأكيد لهؤلاء القائمين على أمر البرلمان الأوروبي، يبدو واضحا في تنفيذ مصر الان لمفهوم شامل متكامل لحقوق الإنسان وفق رؤية عصريه تراعي إتاحة وتوفير الخدمات في مختلف القطاعات امام المواطنين مثل الصحه والتعليم والثقافه وغيرها باعتبار ذلك جوهرا وأساسا عصريا لحقوق الإنسان ٠

“” حرص محمد عبد الحفيظ ايضا على فضح مزاعم البرلمان الأوروبي، بالتأكيد على أن هذا البرلمان لايدرك حتى الآن إن على أرض مصر مشروعاعملاقا يعرف بايقونة القرن وهو مشروع تطوير القريه المصريه في إطار المبادره الرئاسيه حياة كريمة والذي يسهم في النهوض بمستوى معيشة ٦٠٪ تقريبا من أبناء الوطن يعيشون بالريف المصري ، وهو المشروع الذي اعتبرته الأمم المتحدة نموذجا تنمويا وخدميا ينبغي تطبيقه لدى الدول والمجتمعات الراميه الي تحسين مستوى معيشة شعوبها خاصة بالمناطق الريفيه والقرى.

،، اختتم عضو الشيوخ تصريحاته بالتشديد على أن توقيت إطلاق البرلمان الأوروبي لهذا القرار ، يكشف عن مدى الحقد الواضح والتربص المكشوف للكارهين لنجاحات مصر المتواصلة على كافة الاصعده، ولعل اشادة الأمم المتحدة في وثيقه رسميه قبل أيام بنجاح مصر و َ قدراتها التنظيمية لمؤتمر المناخ كوب ٢٧ توثق حقيقة مانقول،

،، و ابدا لن تنال هذه الأكاذيب من انطلاقة المصريين وتمساكهم قي نسيج وطني متلاحم خلف القياده الرشيده الرئيس عبد الفتاح السيسي يبنون معا أركان الجمهوريه الجديده ومن اهمها دولة عصريه قويه عنوانها ترسيخ المواطنه والبناء والتكنولوجيا وتوفير الحياة اللائقه الكريمه لكل أبناء مصر،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى