أخبارسياسةصوت العربعاجلعرب وعالممنوعات

من الممكن أن يؤثر داء الأمعاء الالتهابي على أشياء غير الأمعاء: يشرح الخبراء كيفية ذلك

كتب : ماهر بدر

يتعايش أكثر من 10 مليون شخص في أنحاء العالم مع داء الأمعاء الالتهابي، وهو حالة مزمنة تسبب حدوث التهاب في السبيل الهضمي، ولكنها يمكن أن تؤثر أيضًا في مناطق أخرى من الجسم. يشارك الدكتور فيكتور شديد، دكتور في الطب، طبيب الجهاز الهضمي لدى مايو كلينك، المزيد من التفاصيل حول داء الأمعاء الالتهابي وأعراضه، ونصائح بشأن طريقة التعامل معه.

يربط الأشخاص في الغالب ما بين داء الأمعاء الالتهابي ونوبات الإسهال. إلا أنه حالة خطيرة ومزمنة قد تتضمن أعراضها الأخرى نزيفًا في المستقيم وإعياءً وفقدانًا في الوزن وآلامًا في المعدة والمفاصل. وهناك نوعان من داء الأمعاء الالتهابي، الأول هو داء كرون والثاني هو التهاب القولون التقرحي.

يقول الدكتور شديد: “يؤثر التهاب القولون التقرحي في القولون فقط ويسبب التهابًا في القولون بأكمله، في حين قد يؤثر داء كرون في عدة أجزاء من الجهاز الهضمي، بدءًا من الفم ووصولاً إلى فتحة الشرج”.

بالنسبة لبعض الأشخاص، يكون داء الأمعاء الالتهابي مجرد مرض بسيط. أما بالنسبة لأشخاص آخرين، فهي حالة منهكة قد تؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة. ومن المرجح أن ينشط المرض لفترات تليها فترات من التعافي.

يقول الدكتور شديد: “قد تظهر على بعض المرضى ما نسميه مظاهر أعراض خارج نطاق الأمعاء لداء الأمعاء الالتهابي لديهم”. “ومن الممكن أن تؤثر هذه الحالة في أعضاء خارج نطاق الأمعاء”.

لا يوجد علاج شافٍ لداء الأمعاء الالتهابِي. في السابق، كانت الشكوك تكمن في النظام الغذائي والضغط النفسي، ولكن الأطباء الآن يعرفون أن هذه العوامل لا تسبب داء الأمعاء الالتهابِي، ولكنها قد تزيد الأمر سوءًا. أحد الأسباب المحتملة لداء الأمعاء الالتهابي هو حدوث خلل في الجهاز المناعي. عندما يحاول الجهاز المناعي مكافحة هجمات فيروسية أو بكتيرية، فإن حدوث استجابة مناعية غير نمطية تؤدي إلى أن يهاجم الجهاز المناعي الخلايا الموجودة في السبيل الهضمي أيضًا.

كما ارتبطت العديد من الطفرات الجينية بداء الأمعاء الالتهابِي. يبدو أن الوراثة أيضًا تلعب دورًا في ذلك، لأن داء الأمعاء الالتهابي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أفراد من العائلة مصابون بهذا المرض.

هناك أدوية تعمل على تقليل الالتهاب. كما أن مراقبة ما تأكله يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض:

* الحد من تناول مشتقات الحليب.
* تناول وجبات صغيرة.
* شرب الكثير من السوائل.
* تناول فيتامينات متنوعة.
* استشارة اختصاصي النُّظم الغذائية.

يقول الدكتور شديد: “علينا أن نركز على الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسب عالية من الأطعمة المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة، وتقليل الأطعمة المصنّعة التي يمكن أن تسبب حدوث التهابات”.

استشرطبيبك إذا حدث تغيّرًا مستمرًا في عادات التغوط أو إذا ظهرت لديك علامات وأعراض لداء الأمعاء الالتهابي.

للصحفيين: الدكتور شديد متاح للمقابلات باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية.

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:
* رودا مادسون، مايو كلينك للتواصل، البريد الإلكتروني: [email protected]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى