منوعات

متي ستنتهي هذه الموجه الحارة الارصاد ترد

كتبت: آية ابو الدهب

نشرت هيئة الارصاد الجوية عبر صفحتها علي مواقع التواصل الاجتماعي بيان كالاتي :

مما لاشك فيه بأن الحديث الأن هو الطقس الحار …
البعض يطلق عليها موجه حاره …
البعض يسأل متى ستنتهى هذه الموجه الحاره؟؟؟

جدير بالذكر وبأنه من المعلوم بأن شهرى يوليه وأغسطس هما أسخن شهران فى السنه سواء بالنسبه لدرجات الحرارة أو للأرتفاع فى نسبة الرطوبه نظرا لتأثر البلاد خلال هذا الوقت من العام بما يسمى بإمتداد منخفض الهند الموسمى

والذى يجلب معه رياح معظمها ما بين الشرقيه والشماليه الشرقيه قادمة من الهند مرورا بمنطقة الخليج العربى وكلتا المنطقتان شديدى الحراره مما يؤدى إلى الأرتفاع الملحوظ فى درجات الحراره وأيضا فى نسبة الرطوبه والتى تزيد من الأحساس بالأرتفاع فى درجات الحراره

وأيضا إلى تكون الشبوره المائيه الكثيفه والتى أحيانا تصل لحد الضباب ومعها ينخفض مستوى الرؤيه على الطرق لأقل من 1000 متر .

إذا نستنتج من ذلك ومما سبق

الطقس الطبيعى عادة ما يكون في فصل الصيف ما بين الحار الرطب وشديد الحراره على معظم أنحاء الجمهورية بما فيهم القاهره العاصمة ولكن تمر البلاد بدرجات حرارة اعلي من معدلاتها الطبيعية هذه الفترة ويرجع هذا بسبب المرتفعات العلويه في طبقات الجو العليا.
و يستثنى فقط من هذا الطقس المدن الساحليه المطله على البحر المتوسط مثل محافظتى الأسكندرية ومطروح اللذان يعتبرا الملاذ أو المفر من هذا الطقس الحار ومما يضفى جمالا على الطقس على المدن الساحليه هى ظاهرة نسيم البحر التى تقلل من الأحساس بالأرتفاع فى درجات الحراره .

وبناءا على ما تقدم
تشير توقعات الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية
بأن هذا الطقس الحار وشديد الحراره الرطب سوف يستمر وعلى الأقل خلال هذان الشهران هذا بالطبع خلال ساعات النهار أما ليلا فالطقس ما بين المائل للحرارة الرطب والمعتدل أحيانا

أما عن النصائح الواجب إتباعها للتغلب على هذا الطقس:

1 – بقدر الأمكان عدم التعرض لأشعة الشمس المباشره لفترات طويله خاصة ما بين وقتى الظهيره والعصر.

2 – تجنب الجلوس فى الأماكن سيئة التهويه نظرا لأرتفاع نسبة الرطوبه.

3 – شرب السوائل بقدر الأمكان.

4 – من أفضل الأوقات للتواجد على الشواطىء أو البلاجات والأستحمام هو خلال الساعات المبكره من الصباح وقبل غروب الشمس مباشرة.

5 – القياده بهدوء تام على الطرق الزراعية والقريبة من المسطحات المائيه خاصة المؤديه من وإلى السواحل الشمالية ومدن القناه والوجه البحرى والقاهره نظرا لتكون الشبوره المائية الكثيفه والتى تصل لحد الضباب.

ودائما مع تحيات الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى