منوعات

عمرها 66 مليون عام..اكتشاف أحافير لوحش البحر العملاق

كتبت: مروة الكفراوى

اكتشف علماء الأحافير موساصور جديد ضخم فى المغرب يُدعى Thalassotitan atrox والذي ملأ مكانة المفترس في القمة مع فكوك وأسنان ضخمة مثل تلك الموجودة في الحيتان القاتلة واصطاد ثالاسوتيتان الزواحف البحرية الأخرى و البليزوصورات والسلاحف البحرية والموساصور الأخرى.

كانت وحوش البحر موجودة بالفعل في نهاية العصر الطباشيري قبل 66 مليون سنة. بينما ازدهرت الديناصورات على الأرض كانت هناك زواحف بحرية ضخمة تسمى موساسورس حكمت البحار.
لم تكن الموساصور في الواقع ديناصورات لكنها سحالي بحرية ضخمة يصل طولها إلى 12 مترًا (40 قدمًا) وكانوا أقارب بعيدون للإغوانة الحديثة ومراقبة السحالي.

بدت موساسورات مثل تنين كومودو باستثناء الزعانف بدلاً من الأرجل وزعنفة الذيل التي تشبه سمكة القرش و أصبحت Mosasaurs أكبر وأكثر تخصصًا في آخر 25 مليون سنة من العصر الطباشيري حيث أخذت منافذ كانت مليئة بالزواحف البحرية الأخرى مثل plesiosaurs و ichthyosaurs.

و تطور البعض لأكل فريسة صغيرة مثل الأسماك والحبار وسحق آخرون الأمونيت والمحار. تطور الموساصور الجديد ، المسمى Thalassotitan atrox ليصطاد جميع الزواحف البحرية الأخرى.

تم اكتشاف بقايا النوع الجديد في حفر في المغرب على بعد حوالي ساعة خارج الدار البيضاء. بالقرب من نهاية العصر الطباشيري غمر المحيط الأطلسي شمال إفريقيا غذت المياه الغنية بالمغذيات المتدفقة من الأعماق أزهار العوالق تلك التي تتغذى على الأسماك الصغيرة وتطعم الأسماك الكبيرة والتي تتغذى على الموساصور والبليزوصورات وما إلى ذلك مع هذه الزواحف البحرية تصبح طعامًا للثالاسوتيتان العملاقة آكلة اللحوم .

يمتلك ثالاسوتيتان جمجمة ضخمة يبلغ طولها 1.4 مترًا (5 أقدام) ونمت إلى ما يقرب من 9 أمتار (30 قدمًا) في الطول وهو حجم الحوت القاتل وكان لمعظم الموزاصورات فك طويل وأسنان نحيلة لصيد الأسماك لكن لدى ثالاسوتيتان كمامة قصيرة وعريضة وأسنان مخروطية ضخمة مثل تلك الموجودة في الأوركا و هذه سمحت لها بالاستيلاء على فريسة ضخمة وتمزيقها و تشير هذه التعديلات التشريحية إلى أن ثالاسوتيتان كان مفترسًا في قمة الهرم ويجلس على قمة السلسلة الغذائية في الأساس احتلت الموساصور العملاقة نفس المكانة البيئية مثل الحيتان القاتلة وأسماك القرش البيضاء الكبيرة اليوم.

غالبًا ما يتم تآكل أسنان ثالاسوتيتان وكسرها وأكل السمك لن ينتج هذا النوع من تآكل الأسنان و بدلاً من ذلك يشير هذا إلى أن الموساصور العملاق هاجم الزواحف البحرية الأخرى حيث قام بتقطيع وطحن وكسر أسنانها أثناء عضها في عظامها وتمزيقها. وتعرضت بعض الأسنان لأضرار جسيمة لدرجة أنها تم طحنها تقريبًا حتى الجذر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى