فن

على الحجار فى حواره لـ ” صوت العرب نيوز ” : أنتظرونى ممثل شرير ، و إشادة الجمهور بألبوم ” ما تاخدى بالك ” أسعدتنى

مطرب له إسم كبير داخل الساحة الغنائية فرضه بأدائه المميز و أعماله المصرية المميزة ، و كان له حلم منذ طفولته بأن يغني رباعيات الشاعر والرسام والممثل والكاتب الراحل (صلاح جاهين) ، و بالفعل نجح في أدائها بطريقة أكسبته المزيد من الانتشار، وجعلته واحداً من أهم المطربين في جيل الوسط ، إلتقينا المطرب ” على الحجار ” فى حوار خاص لـ ” صوت العرب نيوز “ تحدث فيه عن ألبومه الجديد ” ما تاخدى بالك ” و عودته للتمثيل و التعاون مجددا مع الموسيقار حلمى بكر و أعماله القادمة ، خلال هذا الحوار .

حوار : أحمد حمدى

حدثنا عن فترة الغياب وتحضيراتك لألبوم ” ما تاخدى بالك ” بعد طرحه  ؟
سعيد بردود الأفعال الإيجابية التى حققها الألبوم الجديد ، و تحضيرات الالبوم استمرت لعام ونصف لكن اللي معظم الجمهور لا يعلمه هو انني كنت انتهيت قبل هذا الألبوم من البوم يحمل اسم “من الاخر” كان به 14 اغنيه واشتغلت عليه اكثر من اربع سنوات ونص ولكن لم يخرج للنور بسبب قانون المصنفات الفنيه حيث أنهم طلبوا من الملحنين والشعراء بالذهاب للتنازل داخل المصنفات وحدث تاخير جعل الالبوم يتركن داخل مخازن الاستوديو الخاص بي ، وقررت ان اقدم هذا الالبوم “ماتخدي بالك” ، واستغرق وقتا جعل الجمهور يشعر بغيابي لفتره طويلة ، ورايت ذلك ميزه لانني تعاونت مع شباب وافكار تناسب هذا العصر ولكن بشكل يليق بي .

و ماذا عن أغنيات ألبومك الجديد ” ما تاخدى بالك ” ؟

الألبوم يضم 12 أغنية جديدة، وهى “يا لدانة، مين فينا مش محتاج، ما تاخدى بالك، هوة انتى معايا على الدنيا، مش هاخش النار عشانك، عيشة الحنية، ماليش فى العند، جايلك، جبلى، لسة الشتا، جوة حضنى، دارى جمالك ” .

 

اسم الألبوم “ماتخدي بالك” آثار جدل علي السوشيال ميديا لفتره ، معينة نظرا لطرافة الاسم ، هل كان ذلك مقصود كنوعاً من الدعايه ؟

بالعكس تماما فأنا عمري ما أخترت اسم الالبوم او حتي ترتيب الاغنيات ودائما بعد الانتهاء من الالبوم اجلس مع عدد من اصدقائي ونسمع الالبوم ونختار سويا الترتيب واسم الالبوم وكان الاختيار الاكثر لـ ماتخدي بالك .

 

ماذا عن اغنية ” جبلي ”  التي جعلتلك تتعاون مجددا مع شاعر البوم رمي رمشوا عام 1998 .. بعد غياب 20 عاما ؟

بالفعل تعاونت مره اخري من الشاعر محمد العسيري في هذا الالبوم من خلال اغنيه صعيديه اسمها ” جبلي ” ، حيث تجمعني به صداقه ممتده منذ سنوات طويله بعد ان قدم معي البوم رمى رمشوا ولكن اثناء تحضيري لهذا الالبوم كان يحضر لاحد مشاريعه الاكاديميه في سوهاج وسافرت معه واثناء هذه الفتره استقرينا علي العمل سويا مره اخري من خلال اغنيتين الاولي “ست الودع” والاخرى ” جبلي ” ولكن ست الودع اجلتها للميني البوم القادم الذي ساطرحه بعد ذلك وهو عباره عن 8 اغنيات .

هل بالفعل قمت بتصوير اغاني من الألبوم ؟

بالفعل ، صورت اغنيه ” جبلي ”   في عده اماكن بسوهاج وبني سويف و بالقاهره.

لماذا استبعدت من الالبوم اغنيتك باللهجه الكويتيه ؟

لم يكن بمزاجي ولكن ضمتها بالالبوم واكتشفت في النهايه برفض المصنفات طرحها الا بقدوم الشاعر الكويتي الي مصر لتقديم التنازل خاصه انه ارسل التنازل لي عبر الإيميل وكان الوقت سرقني وقررت ان تؤجل حتى نتنتهي من التصاريح وأيضا هناك اغنيه من كردستان تم تاجيلها لحين نزول الشاعر للقاهره ، وللاسف نعاني من الروتين ويجب ان تكون الامور اسهل من ذلك .

ماذا عن عوده التعاون مع الموسيقار حلمي بكر ؟

تعاونت مع حلمي بكر في اغنيه من توزيع مادو ولكن قررت ان اطرحها سينجل افضل لان الاغنيه حلوة جدا وشكرت حلمي انه اعطاهاني .

و لماذا قررت تكرار تجربة التمثيل مرة أخري ؟

اقدم شخصية ” رجل شرير  ” في الجزء الثاني من ” حدائق الشيطان ” وسبب حماسي للدور هو المؤلف ناصر عبد الرحمن ، حيث انني سبق وشاركت قي عملين ” ابو العلا البشري ”  و ” بوابه الحلواني ”  لكن في هذين العملين كنت اظهر كمطرب لكن في حدائق اليشطان اشارك كممثل فقط ، و ” ناصر  “قدمني في شخصيه شرير لكن له لمسات طيبة مع اهل بيته وهذا الدور المركب حمسني لتقديمه .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى