عرب وعالم

عصابات مجرمي الإنترنت تتوسع في جميع أنحاء إفريقيا

كتبت: مروة الكفراوى

أعلن الإنتربول إن عمليات الاحتيال عبر الإنترنت مثل الاحتيال المصرفي وبطاقات الائتمان هي أكثر التهديدات الإلكترونية انتشارًا.
تخشى الشرطة والمحققون أن تتوسع عصابات المحتالين المنظمة في جميع أنحاء إفريقيا و جنوب الصحراء الكبرى مستغلة فرصًا جديدة نتيجة لوباء كوفيد -19 والأزمة الاقتصادية العالمية لتحقيق مبالغ طائلة مع القليل من خطر القبض عليهم.
قال كبار مسؤولي الشرطة إن النمو سيكون له تأثير مباشر على بقية العالم  حيث يعيش العديد من ضحايا هذا الاحتيال.
قال البروفيسور لاندري سيني الزميل الأول في معهد بروكينغز ومؤلف كتاب حديث تقرير عن المشكلة. برزت الدول في جميع أنحاء إفريقيا كهدف مفضل لمجرمي الإنترنت مع عواقب باهظة الثمن.
وصف الإنتربول عمليات الاحتيال عبر الإنترنت مثل الاحتيال المصرفي وبطاقات الائتمان بأنها التهديد الإلكتروني الأكثر انتشارًا وإلحاحًا في إفريقيا قال محللون في المنظمة إن جائحة كوفيد -19 أدى إلى زيادة مطردة في حجم الهجمات الإلكترونية بما في ذلك أكثر من ضعف الهجمات التي تستهدف منصات الخدمات المصرفية عبر الإنترنت.
أبرزت عملية كبرى في وقت سابق من هذا الشهر نسقها الإنتربول في 14 دولة حجم التهديد الناجم عن الجرائم الإلكترونية في القارة وخارجها. ألقت الشرطة القبض على أكثر من 70 محتالًا مزعومًا على صلة بشبكة إجرامية نيجيرية تُعرف باسم Black Axe في جنوب إفريقيا ونيجيريا وساحل العاج وكذلك في أوروبا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا والولايات المتحدة.
تم تفتيش ما يقرب من 50 عقارًا واعتراض حوالي مليون دولار في حسابات مصرفية وتم الاستيلاء على عقار سكني وثلاث سيارات وعشرات الآلاف نقدا و 12000 شريحة هاتف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى