منوعات

الهواتف ..لاتفارقنا أضرارها وكيف يمكن تجنبها

 كتبت – مرثا مرجان

أصبح الهاتف المحمول هو أحد أساسيات حياتنا جميعا و مع التطور الكبير للتكنولوجيا ، وأصبح استخدام هذه الأجهزة ضرورة أكثر من كونها رفاهيّة ، ولكن لايدرك الكثيرين إن استخدامها قد يؤدي الى أضرار كثيرة علينا وفي هذا المقال نقدم لكم  بعض النصائح لنتغلب علي هذه الأضرار .

* أضرار العين

الاستخدام بشكل مفرط للهواتف الذكية يتسبب في أضرار جسيمة علي العين فعند التعرّض للضوء الأزرق الصادر من الهواتف يسبب اضرار منها : – ضرراً على خلايا الشبيكة ويسبب مشاكل خطيرة في النظر – قصر النظر وخاصةً عند الأطفال – استخدام الهاتف لساعات طويلة دون راحة يسبب العديد من مشاكل النظر منها الماء الابيض، ظهور الظفرة في العين وحدوث سرطان في الانسجة البصرية

في حال استخدام الهاتف المحمول يقل معدّل رمش العيون دون ملاحظة، مما يؤدي الى اجهاد واحمرار العينين، غباش الرؤية وحدوث جفاف شديد أو ما يعرف بمتلازمة جفاف العين

أضرار علي العضلات

يتسبب استخدام الهواتف الذكية في أضرار علي العضلات فيتسبب في تشنج العضلات مثل – التهاب الإبهام – تشنّج وألم في عضلات الظهر والرقبة، وايضا ألم في الذراع، المرفق والساعد

أضرار علي الدماغ

من أكثر الأعضاء التي تتأثر بالاشعاعات المنبعثة من الهواتف والاجهزة الذكية هي الدماغ والتي تتحكم في جميع أعضاء الجسم ويظهر هذا التأثير في بعض الأعراض: – صداع ناتج عن اجهاد العين – اضطراب النوم، خاصةً في حال استخدام الهاتف قبل الخلود للنوم ويرتبط هذا الضرر ب عدّة مشاكل صحية مثل السكري، السمنة وامراض القلب – تشتّت الانتباه مما يسبب زيادة الحوادث المروريّة وتقليل التواصل الواقعي بين الأفراد خلال استخدام الهاتف

 نصائح تقلل من هذة الأضرار

 عدم استخدام الهاتف أو أي جهاز الكتروني لأكثر من 20 دقيقة متواصلة – استخدام نظارات الحماية من الضوء الأزرق

ابعاد الهاتف المحمول خلال استخدامه – الزام الأطفال بفترة معينة في اليوم لاستخدام الأجهزة الذكية وتشجيعهم على ممارسة النشاطات البدنية مع أقرانهم

 التقليل من سطوع إضاءة الهواتف

تنظيف ومسح الهاتف المحمول لضمان عدم تجمع البكتيريا والجراثيم على سطحه

 في حال الإصابة بالإحمرار وجفاف العيون ينصح بإستخدام قطرات العيون المرطبة بعد استشارة الطبيب

 الحرص على مراجعة طبيب العيون بشكل دوري لعمل الفحوصات اللازمة للتأكّد من سلامة النظر – على الرغم من عدم وجود دراسات تثبت تسبّب الهواتف المحمولة في سرطان الدماغ الا أن الحذر واجب في الحرص على اتّباع أساليب الوقاية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Share via
Copy link