منوعات

العثور على منحوتات فنية غير عادية عمرها 2000 عام في ألاباما

كتبت:  مروة الكفراوى

اكتشف علماء الاثار  منحوتات فنية  تظهر  تفاصيل جديدة عن ماضينا مخبأة في زوايا وأركان العالم المرئي عمرها 2000 فى كهف  بألاباما .

وفقا لما ورد فى صحيفة” Good  News Net work “يكشف التحليل الرقمي للأسطح الصخرية كيف أن أشباح الماضي العميق منذ ما يقرب من 2000 عام في أمريكا الشمالية  تم إقناعها بالضوء.

ونشر البروفيسور جان سيميك من جامعة تينيسي وزملاؤه في دورية آنتيكتي صوراً لأشكال رمزية عملاقة منحوتة في السطح الطيني لسقف منخفض لكهف في ألاباما.

وتعتبر الزخارف التي تصور أشكالًا بشرية وحيوانات ، من أكبر صور الكهوف المعروفة الموجودة في أمريكا الشمالية وقد تمثل أرواح العالم السفلي.

تظهر صورة  لرسم للأفعى الجرسية ذات الظهر الماسي ، وهو حيوان مقدس لدى السكان الأصليين في جنوب شرق الولايات المتحدة ، يمتد بطول 3 أمتار تقريبًا.

ويظهر فى صورة اخرى لأسفل شكلًا بشريًا يزيد طوله عن ستة أقدام (1.8 متر).

وفيما يتعلق بتأريخ النتائج  قام القدماء بتجديد الضوء في الكهف كشعلة مشتعلة من الخيزران الأمريكي عن طريق صدمه بجدار الكهف وترك هذا بقايا تمكن الباحثون من تأريخها باستخدام الكربون المشع حتى 133-433 بعد الميلاد. وكان هذا أيضًا متوافقًا مع عصر القطع الفخارية التي تركها الفنانون القدماء في الكهف.

المشكلة هي رؤية اللوحات يبلغ ارتفاع سقف الكهف 60 سم فقط مما يجعل الرجوع إلى الوراء لمشاهدة الصور الكبيرة أمرًا مستحيلًا. تم الكشف عنها فقط من خلال تقنية تسمى القياس التصويري ، حيث يتم التقاط آلاف الصور المتداخلة لشيء أو مكان من زوايا مختلفة ويتم دمجها رقميًا في صورة ثلاثية الأبعاد.

القياس التصويري هو أسلوب رخيص يستخدم بشكل متزايد في علم الآثار لتسجيل القطع الأثرية والمباني والمناظر الطبيعية والكهوف وسمح لفريق البروفيسور سيميك بـ “خفض” أرضية الكهف حتى 4 أمتار ، وهو ما يكفي لتظهر الأشكال الكاملة للعرض لأول مرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى