أقتصاد

الدولار يتراجع بعد تصريحات لرئيس الفيدرالي تشير لخفض سعر الفائدة

كتبت: آية ابو الدهب

 

تراجع الدولار اليوم الثلاثاء وسط تعاملات متقلبة بعد أن تبنى رئيس الفدرالي الأميركي جيروم باول في تعليقاته لهجة تميل إلى التيسير النقدي، مما يشير إلى أن البنك من المرجح أن يبدأ خفض سعر الفائدة في وقت لاحق من العام الجاري.

وذكر باول في مؤتمر عن السياسات النقدية عُقد في البرتغال أن الاقتصاد الأميركي أحرز تقدماً كبيراً في السيطرة على معدل التضخم الذي بدأ في التراجع.

وقال محللون إن تعليقاته تميل إلى التيسير النقدي. وعوضت تعليقات باول أثر بيانات أظهرت زيادة فرص العمل في الولايات المتحدة في مايو بعد انخفاض كبير في الشهرين السابقين.

وبعد تقرير الوظائف وتعليقات باول حددت العقود الآجلة زاد احتمال خفض البنك سعر الفائدة في سبتمبر إلى نحو 69% مقارنة بنحو 63% أمس الاثنين، وذلك فقا لبيانات مجموعة بورصات لندن.

وبنهاية التعاملات المبكرة انخفض المؤشر الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات أخرى، بنحو 0.1% إلى 105.74 نقطة وتلقى الدولار دعماً من الارتفاع المتواصل في عوائد سندات الخزانة.

إلى ذلك، ارتفعت عوائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات بنحو 14 نقطة أساس إلى 4.479%، وأرجع المحللون التحرك إلى توقعات فوز دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية وما قد يتبع ذلك من زيادة الرسوم الجمركية والاقتراض الحكومي وانخفض العائد على السندات لأجل 10 سنوات 4.3% اليوم الثلاثاء. كما تراجعت العملة الأميركية قليلاً مقابل العملة اليابانية إلى 161.43 ين.

وهبط الين إلى 161.745 مقابل الدولار اليوم الثلاثاء، وهو أضعف مستوى له منذ ما يقرب من 38 عاماً، مواصلاً تراجعه المدفوع على نحو أساسي بالفجوة الواسعة في سعري الفائدة بين الولايات المتحدة واليابان.

ومقابل اليورو لامس الين أدنى مستوى على الإطلاق عند 173.67 أمس الاثنين وظل بالقرب من هذا المستوى اليوم الثلاثاء أيضاً. ومقابل الدولار الأسترالي جاء الين قرب أدنى مستوياته في 33 عاماً مع استمرار جاذبية صفقات فروق أسعار الفائدة.

واستقر اليورو مقابل العملة الأميركية عند 1.0739 دولار وعلى صعيد العملات الأخرى، ارتفع الجنيه الإسترليني 0.2% إلى 1.2677 دولار، فيما انخفض الدولار الأسترالي قليلاً إلى 0.6657 دولار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى