سياسةصوت العربمحافظاتمرأة

الدكتورة مي دبوس ” المرأة الوحيده في و أول امرأة تترشح بنظام الفردى المستقل في البحيرة

كتب :محمد أيمن خليفة

استطاعت ابنة قرية نكلا العنب – مركز ايتاي البارود – محافظة البحيرة الدكتوره مي عبدالقوي دبوس ، التغلب على الطابع الريفى الذي يوصف ب( المجتمع الذكوري) الذى يدعم الرجل اكثر من المرأة حيث أقدمت على والترشح لعضوية مجلس النواب ٢٠٢٠ بالنظام الفردي عن الدائرة الثامنة التي تضم مركزي إيتاى البارود و شبراخيت

وفي حوار خاص لموقع صوت العرب نيوز أكدت ” مي دبوس ” انا خاضت المغامرة الشرسة وسط 21 رجل حيث كانت المرأة الوحيده في الدائرة و أول امرأة تدخل بنظام الفردى المستقل، في ظل وجود مرشحين من ذوي الخبره المسبقه في خوض الانتخابات .

وحصلت ” د/ مي ” علي بكالوريوس خدمه اجتماعيه ودبلومه النقل متعدده الوسائط واللوجيستيات من المعهد القومي للنقل و دبلومه تنميه المهارات للعلاقات العامه للاعلام ، ودكتوراه في الموارد البشريه ،وتعمل حاليا مديرا لاداره المتابعه بوزاره النقل ، و عضو مجلس اداره بشركه النيل العامه للانشاء والرصف ، وأمينه المراه علي مستوي الجمهوريه بقائمه تحيا مصر بالاتحاد العام بالمجالس الشعبيه .

واضافت ” عبد القوى ” انه بطبيعة تواجدها بإحدى المؤسسات الخدمية التي تمس كيان المجتمع والبنية الأساسية فالعمل العام متأصل في حياتي ، و كنت اتطلع للمشاركة في صياغة قوانين ومراقبة تشريعية جادة تستهدف التنمية المستدامة للوطن وتوفير الأمان والاستقرار للمواطن ، كما كنت أنشد تمثيل مشرف للمرأة المصرية والمشاركة الفعالة في بناء هذ الوطن العزيز.


واوضحت ” عبد القوى ” أنه إذا كان الترشح مسئولية والإنتخاب واجب بعد توافر العلم والخبرة السياسية و التواجد ، و ايمانا بدوري تجاه مجتمعى وبلدى واهتمامى بقضايا المرأه فقد حرصت علي ضرورة المشاركة الفعاله من خلال محاولة خوض معركة الانتخابات للحصول علي عضويه في مجلس النواب تتيح لي فرصه اكبر لخدمة اهالي دائرتي وبلدي بقريه نكلا العنب والقري المجاورة لها بمركز ايتاي البالرود وشبراخيت ، ولهذا فقد خضت هذه التجربه لأول مره في حياتى وبالرغم من حصولي علي المركز العاشر من عدد ٢٢ مرشح ، الا انني اعتبر نفسا نجحت نجاحا غير مسبوق في الحصول علي احترام وحب وتقدير اهل دائرتي وعادة في مثل هذه النوعيه من المنافسات بان تكون التجربه الأولى ماهي الا عملية جس النبض لمعرفة مدي القدره علي الإستمرار من عدمه واعتقد انني بفضل الله قادرة علي الإستمرار وخوض المعركة مره اخري وذلك اعتمادا علي حب الناس كما انني اعدهم بان ثقتهم في لن تتاثر سواء كنت داخل المجلس او خارجه قدر استطاعتي وفى خدمة وطنى العظيم مصر تحت قيادة سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى والله الموفق .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى