عرب وعالم

الإمارات والهند تطلقان «شراكة استراتيجية» في قطاع الذكاء الاصطناعي

نورا عبدالستار
تم تدشين «شراكة استراتيجية» بين الإمارات والهند في مجال الأبحاث والاستثمار والشركات الناشئة في قطاع الذكاء الاصطناعي، وسط توقعات بأن تحقق حوالى 20 بليون دولار من الفوائد الاقتصادية للبلدين خلال العقد المقبل.
وذكرت «وكالة أنباء الإمارات» (وام) الرسمية اليوم السبت، أن وزير الدولة الإماراتي للذكاء الاصطناعي عمر العلماء، والرئيس التنفيذي لـ «الهيئة العامة للاستثمار» الهندية ديباك باغلا، وقّعا الشراكة التي تسعى إلى توطيد التعاون في مجال الذكاء الاصطناعي وإنشاء تطبيقات مبتكرة تسهم في رفع كفاءة الخدمات الحكومية إلى جانب تعزيز فاعلية القطاع الخاص.
وسيتم تشكيل لجنة مشتركة بين الجانبين لزيادة الاستثمار في شركات الذكاء الاصطناعي الناشئة وتحفيز النشاط البحثي بالتعاون مع القطاع الخاص.
وأكد نائب الرئيس الإماراتي رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد أن «تقنيات الذكاء الاصطناعي ستقود مسيرة التنمية خلال العقد المقبل»، مشيراً إلى أنّ «الإمارات والهند تسعيان لتكونا في قلب هذه التغيرات الكبرى».
وأكد محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن “تقنيات الذكاء الاصطناعي ستقود مسيرة التنمية خلال العقد القادم.. والإمارات والهند تسعيان لتكونان في قلب هذه التغيرات الكبرى”.
من جهته، اعتبر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أن «الأهداف الإنسانية هي القادرة على تحديد مسار الذكاء الاصطناعي»، مشدّداً على «حاجة الهند للذكاء الاصطناعي وضرورة تبنيها لهذا القطاع».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى