رياضة

استثناء فى نصف نهائى اليورو.. إنجلترا تحلم بأول ألقابها الأوروبية

كتبت: صباح فتحي

تبدأ اليوم منافسات دور قبل النهائي في بطولة امم اوروبا   “يورو 2024” في ألمانيا بمواجهة منتخب إسبانيا ضد نظيره فرنسا على ملعب أليانز أرينا في مدينة ميونيخ في تمام الساعة العاشرة مساء، وغدا في نفس التوقيت تنطلق المواجهة الثانية التي تجمع ما بين منتخبي هولندا وإنجلترا على ملعب “سيجنال إيدونا بارك” في مدينة دورتموند.

والملاحظة في هذا المربع الذهبي أن المنتخب الوحيد الذي عجز عن التتويج بلقب أمم أوروبا هو إنجلترا، ولذلك تكون البداية من المواجهة الثانية التي تجمعه بنظيره الهولندي.

إنجلترا

هذه هي المرة الرابعة في تاريخها من أصل 11 مشاركة، التي تتأهل فيها إلى دور الأربعة منها مرة واحدة فقط نجحت في التأهل إلى المباراة النهائية كانت في بطولة أمم أوروبا الماضية حين فازت على منتخب الدنمارك بنتيجة 2–1، في حين فشلت في تجاوزه في نسختين من قبل، الأولى كانت في عام 1968 التي تولت تنظيمها دولة إيطاليا، وخسرت على يد منتخب يوغسلافيا بنتيجة هدف نظيف، والثانية كانت في عام 1996 التي تولت تنظيمها دولة إنجلترا نفسها، وخسرت على يد منتخب ألمانيا بضربات ترجيحية 5–6 عقب انتهاء المباراة على وقع التعادل الإيجابي هدف لمثله.

هولندا

بالرغم من أنها صعدت إلى دور نصف النهائي في 6 نسخ من إجمالي 11 مشاركة إلا أنها لم تنجح في تخطي هذا الدور سوى في نسخة واحدة فقط هي نسخة 1988 في دولة ألمانيا الغربية حيث تغلبت على ألمانيا بنتيجة 2–1، وفي المباراة النهائية تغلبت على منتخب الإتحاد السوفيتي بنتيجة هدفين دون رد، وهذا هو اللقب الوحيد التي تمكنت من الحصول عليه، وفشلت في تجاوزه في 4 نسخ سابقة، النسخة الأولى كانت في عام 1976 في دولة يوغسلافيا، وخسرت أمام منتخب تشيكوسلوفاكيا بنتيجة 1–3، والنسخة الثانية كانت في عام 1992 في دولة السويد، وخسرت أمام منتخب الدنمارك بضربات ترجيحية 4–5 بعد نهاية اللقاء بنتيجة التعادل الإيجابي هدفين لكل منهما، والنسخة الثالثة كانت في عام 2000 في دولتي هولندا وبلجيكا، وخسرت أمام منتخب إيطاليا بضربات ترجيحية 1–3 بعد نهاية اللقاء بنتيجة التعادل السلبي، والنسخة الرابعة كانت في عام 2004 في دولة البرتغال، وخسرت أمام البرتغال بنتيجة 1–2.

إسبانيا

تشارك للمرة الـ12، وهي ثاني أكثر المنتخبات مشاركة، ولم تفشل في تجاوز الدور قبل النهائي سوى في مرة واحدة كانت في بطولة أمم أوروبا السابقة إذ انهزمت على يد إيطاليا بضربات ترجيحية 2–4 عقب انتهاء المباراة على وقع التعادل الإيجابي هدف لمثله في حين نجحت في تجاوزه في 4 مرات، المرة الأولى كانت في بطولة أمم أوروبا 1964 التي تولت تنظيمها دولة إسبانيا نفسها، وفازت على منتخب المجر بنتيجة 2 – 1، وفي المباراة النهائية فازت على الاتحاد السوفيتي بنفس النتيجة لتحصد لقبها الأول، والمرة الثانية كانت في بطولة أمم أوروبا 1984 التي استضافتها دولة فرنسا، وفازت على الدنمارك بضربات ترجيحية 5 – 4 عقب انتهاء المباراة بنتيجة التعادل الإيجابي هدف لكل منهما لكن في المباراة النهائية انهزمت على يد فرنسا بنتيجة هدفين دون مقابل، والمرة الثالثة كانت في بطولة أمم أوروبا 2008 التي احتضانتها دولتي النمسا وسويسرا وفازت على منتخب روسيا بنتيجة 3 أهداف دون مقابل، وفي المباراة النهائية فازت على ألمانيا بنتيجة هدف نظيف لتحصد لقبها الثاني، والمرة الرابعة كانت في بطولة أمم أوروبا 2012 التي تولت تنظيمها دولتي بولندا وأوكرانيا، وفازت على البرتغال بضربات ترجيحية 2 – 4 عقب انتهاء المباراة بنتيجة التعادل دون أهداف، وفي المباراة النهائية فازت على إيطاليا بنتيجة عريضة 4 أهداف دون مقابل لتحصد لقبها الثالث والأخير.

فرنسا

من مجموع 11 مشاركة استطاعت أن تدخل المربع الذهبي في 6 نسخ، واستطاعت أن تصل إلى المباراة النهائية في 3 نسخ سابقة هي نسخة 1984، وتغلبت في دور الأربعة على البرتغال بنتيجة 3 – 2، وبعدها تغلبت في المباراة النهائية على إسبانيا لتتوج بأول ألقابها، ونسخة 2000، وتغلبت في دور الأربعة على البرتغال بنتيجة 2 – 1، وبنفس النتيجة على إيطاليا في المباراة النهائية للتتويج بلقبها الثاني والأخير، وهي ثاني أكثر المنتخبات تتويجا باللقب، ونسخة 2016، وتغلبت في دور الأربعة على ألمانيا بنتيجة هدفين نظيفين، وانهزمت في المباراة النهائية على يد البرتغال بنتيجة هدف نظيف في حين فشلت في تخطي دور الأربعة في نسختين، وهي نسخة 1960 في دولة فرنسا نفسها، وانهزمت على يد يوغسلافيا بنتيجة كبيرة 4 – 5، ونسخة 1996،وانهزمت على يد جمهورية التشيك بضربات ترجيحية 5 – 6 بعد نهاية اللقاء بالتعادل السلبي.

إذن المنتخبات الأربعة إسبانيا توجت بـ 3 ألقاب، وفرنسا لقبين، وهولندا لقب وحيد أما إنجلترا فبلا أي لقب.

المنتخبات الأربعة من الوزن الثقيل في قارة أوروبا، وإقصاء أي منتخب للآخر لن يعد مفاجأة لكن إنجلترا تحديدا هل تتمكن من بلوغ المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي، وبعدها تحقق حلمها بالحصول على لقبها القاري الأول؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى