عرب وعالم

إعادة فتح محطات الوقود في هايتي للمرة الأولى منذ شهرين

كتبت: مروة الكفراوى

ترددت صيحات الإثارة في شوارع بورت اليوم السبت حيث فتحت محطات الوقود في جميع أنحاء هايتي لأول مرة منذ شهرين بعد أن رفعت عصابة قوية حصارًا خانقًا للوقود.
وهتف الناس يوجد غاز الآن.
وساد العرق اوجه الناس وهم يدفعون سياراتهم ودراجاتهم النارية إلى أقرب محطة وقود واصطفوا بجوار الحافلات الصغيرة الملونة المعروفة باسم صنابير النقر المزينة.
قال ديفيدسون جان بيير البالغ من العمر 35 عامًا والذي يمتلك مشروعًا صغيرًا لطلاء المنازل أود أن أسمي هذا اليوم الذي تبدأ فيه الحياة مرة أخرى.
أخيرًا تمكن هو وموظفوه من التجول في هايتي باستخدام سلالم ومعدات ضخمة أخرى لم يكن من السهل نقلها على متن عدد قليل من الدراجات النارية التي ظلت متداولة أثناء الحصار.
قال جان بيير فريقي سيعود للوقوف على أقدامهم.
منذ أن استولى اتحاد العصابات المعروف باسم G9 على منطقة محيطة بمحطة وقود رئيسية في منتصف سبتمبر أصبحت الحياة في هايتي مشلولة تاركًا ملايين الأشخاص مثل جان بيير عاطلين عن العمل مؤقتًا.
هذه الخطوة التي تهدف إلى محاولة الإطاحة برئيس الوزراء أرييل هنري بعد أن أعلن عن ارتفاع أسعار الغاز و أجبرت محطات الوقود على الإغلاق وخفضت المستشفيات من الخدمات الحيوية والشركات بما في ذلك البنوك ومحلات البقالة لتقييد ساعات عملها كما أدى إلى تفاقم تفشي الكوليرا الذي أودى بحياة العشرات وأصاب الآلاف مع عدم قدرة الشركات على توزيع المياه الصالحة للشرب.
في وقت سابق من هذا الأسبوع اصطف ما يقرب من 400 شاحنة في محطة فارو التي تم تحريرها مؤخرًا في بورت ملأت خزاناتها بالوقود بينما كانت قافلة للشرطة مدججة بالسلاح ترافقهم إلى محطات الوقود في العاصمة وخارجها.
وصل سائقو الشاحنات بعد أن أعلنت عصابة G9 بقيادة ضابط الشرطة السابق جيمي شيريزير الملقب بـ “الشواء” قبل أسبوع أنها رفعت الحصار بعد أيام من الاشتباك مع الشرطة التي سعت لإعادة السيطرة على المنطقة.
بينما وزع سائقي الشاحنات 1.9 مليون جالون من الديزل و 1.2 مليون جالون من البنزين ، شعر الكثيرون يوم السبت بالقلق من نفاد الوقود قريبًا حيث انتظروا لساعات في طابور تحت أشعة الشمس القاسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى