الصحةعاجل

أخصائي التغذية يحذر من زيت النخيل والتونة المفتتة يصيبان الإنسان بالسرطان

 كتبت – هدى إسماعيل:

كشف الدكتور مروان سالم، أخصائي التغذية العلاجية، عن خطورة تناول بعض الأنواع من الجبن، قائلا إنّ زيت النخيل «قُتل بحثًا» بكونه زيت ضار ويغير حموضة الجسم والبي إتش الخاصة بالدم، ويجعل الخلية الحية أكثر سماكة، ما يؤدي للإصابة بالسرطان: «زيت النخيل رخيص، وسهل على الشركات استخدامه، خصوصا في بعض أنواع الجبن».

وأضاف «سالم»، خلال اتصال هاتفي ببرنامج «صباحك مصري»، المذاع على شاشة قناة «mbc مصر 2»، أنّ الدهن النباتي المكتوب على بعض أنواع الجبن هو زيت النخيل، لذلك لابد من شركات الجبن كتابة ذلك على العلب من الخارج، لتوفير المعلومة على المستهلكين، وتركهم حرية الاختيار لهم: «نفس الشركات دي بتكتب على العلب الخاصة بأنواع أخرى من الجبن، إنها تحتوي على دهن غير نباتي».

وتابع أخصائي التغذية العلاجية: «اللي بيروح يشتري علبة الجبنة أم 3 أو 4 جنيه الرخيصة جدا، بتأكل ابنك وجبة زيت كاملة، مفيش أي حاجة جوا الجبنة غير الزيت وبدرة اللبن، اللي منعرفش أصلها، وبناشد الناس أي حاجة مكتوب عليها دهن نباتي من فضلك ابعد عنها، مش عاوزين أسرة المستشفيات تتملي».

وواصل أخصائي التغذية العلاجية: «كل الزيوت النباتية المهدرجة قتلت بحثا بأنّها مسرطنة تماما، وعلينا الابتعاد عن الدهون النباتية»، لافتا إلى أنّ فكرة الهدرجة عبارة عن زيت يتم غليانه عند درجة حرارة 400، ثم حقنه بالهيدروجين وتحويله من الصورة السائلة للصلبة، ويؤدي ذلك لحدوث ما يسمى بالدهون المتحولة.

كما كشف عن خطورة بعض أنواع علب التونة، قائلا: «التونة لها قائمة مواصفات يجب مراعاتها قبل الشراء، من ضمنها تكون قطع مش مفتتة، لأن القطع من منطقة الذيل اللي مبيترسبش فيه زئبق، والزئبق من العناصر الثقيلة المسرطنة».

ولفت إلى أنّ التونة من الأسماك المُعمرة، ويجب أن يكون لونها فاتح، بينما التونة المفتتة يكون لونها غامق: «بعض الشركات اللي معندهاش ضمير بتهرس كل سمكة من أول الرأس حتى الذيل، وبالتالي ممكن يكون مترسب بها زئبق».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى