عاجلعرب وعالم

‎بعد إحراق حقول القمح في سوريا .. ما دافع أمريكا للقيام بذلك

 

كتبت : هبه حرب

قامت أمريكا بإنتهاك جديد للقانون الدولي، وذلك بعدما أقدمت طائرات تابعة للجيش الأمريكي على إحراق مئات الدونمات من حقول القمح والشعير ، من خلال رميها “بالونات حرارية” فوق الأراضي الزراعية في خمسة قرى بريف بلدتي تل براك والهول جنوب شرقي الحسكة السورية.

و قد أوضح تقرير لموقع “إنترناشونال بزنس تايمز” الإخباري الأمريكي، إن مجموع المساحات التي أحرقتها القوات الأمريكية في يوم 17 مايو، تجاوزت الـ300 هكتار، تتوزع على أرياف حلب والرقة والحسكة. وصرح مراقبون إن “الخطوات الأمريكية تعد خرقًا للقانون الدولي، وجريمة إتلاف متعمد للإضرار بالأمن الغذائي السوري، مؤكدين أن الدولة السورية ستتخذ إجراءات رادعة ضد التحركات الأمريكية الإجرامية”.

هذا و قد قالت وسائل إعلام إن قوات أمريكية وفصائل مسلحة أقدمت على إحراق مساحات من حقول القمح في محافظة الحسكة السورية.

كما أفادت إن الحرائق التي تعرضت لها حقول القمح في منطقة الجزيرة السورية ، مؤخرا نفذتها قوات أمريكية بأوامر مباشرة من الرئيس دونالد ترامب.

و تجدر الإشارة إلى أن شهدت محافظتا درعا والسويداء الغنيتان بالمزروعات جنوبي سوريا قبل أيام حرائق مماثلة، حوّلت عشرات الهكتارات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير إلى رماد، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقد أكد مراقبون إن “إقدام واشنطن على هذا الفعل يعتبر قانونًا جريمة حرب، حيث نصت المادة الثامنة من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية الصادر بروما عام 1998، والذي دخل حيز التنفيذ عام 2002، على أن إلحاق تدمير بالممتلكات والاستيلاء عليها دون أن تكون هناك ضرورة عسكرية تبرر ذلك يعتبر جريمة حرب”. بالإضافة إلى أن “هذا الإتلاف الإجرامي لمحصول هام جدا لتحقيق الأمن الغذائي يدخل في إطار حرب الحصار الاقتصادي والتجويع التي تمارسها الولايات المتحدة ضد الشعب السوري، ودولته بهدف تطويعه سياسيًا للإرادة الأمريكية، أو محاولة تغيير حكومته الوطنية عبر الضغط الاقتصادي بعد أن فشل العدوان الإرهابي والعدوان المباشر في تحقيق هذا الهدف”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق