تقريرعاجل

«لو كان اللى قتله راجل مكنش ضربه فى ضهره» .. أرملة الشهيد أحمد المنسى  تكشف آسرار عن مسلسل الاختيار

حوار: ولاء رزق

دماءاً سالت على أرض سيناء، كانت ثمناً للأمان الذى نعيشه نحن فى بيوتنا، أرواحاً فاضت إلى بارئها بكل عز لتترك فينا دموعاً حارقةً ممزوجةً بالفخر و فرحت الشهاده رغم حرقت القلوب على الفقدان.

ملحمة البرث.. واقعةٌ تجددت فى الساعات الأخيره بعد عرض الحلقه الثامنه و العشرين من مسلسل الاختيار، هيجت مشاعر المصريين و غيرهم  من العرب لتصبح حديث العالم من جديد.

الاختيار هو مسلسل عربي مصرى يجسد بطولات ضباط الجيش البواسل، ، بطولة النجم أمير كراره، و الذى يجسد دور الشهيد البطل “احمد المنسى “، اسم حفر فى قلوب الناس منذ استشهاده، و أصبح قدوتةً للجميع.

يعرض المسلسل أيضاً شخصيات لأبطالٍ  شاركو فى ملحمة البرث، منهم شبراوى و حسن و على و خالد و غيرهم الكثيرين.

و اليوم فى حوار خاصٍ بصوت العرب نيوز مع ” منار سليم ” أرملة الشهيد أحمد المنسى، نجيب على بعض التساؤلات التى لطالما صالت و جالت فى أذهان المشاهدين.

■ مبدئياً و قبل أى شيئ، ما هو تعليقك على اسم المسلسل؟

_ طبعاً اسم عبقرى بيبين إن كل اللى حصل دا هو اختيار الأبطال دول، و إنهم مكانوش مجبرين نهائى إنهم يختارو دا، و لكن حبهم لبلدهم و للشهادة خلاهم مستهونين اللى الناس بتشوفه أهم حاجه و هى الروح طبعاً، دايما كانو بيقولو متغلاش عليكى يا مصر

■ ما هو رد فعلك تجاه مسلسل الاختيار؟

_ فخوره جدا طبعاً باللى اتقدم، فخوره إنى أرملة المنسى، طول عمرى كنت فخوره، و دلوقتى زاد فخرى أكتر وأكتر.

■هل فعلاً استطاع المسلسل تجسيد حياة المنسى؟ أم أنقصه حقه؟ أم كان مبالغاً فيه؟

_ لا طبعاً، جسده و ببراعه كمان، بنسبة 99% اللى اتقدم حقيقه، و معايشه للواقع اللى أحمد عاشه و اللى أصدقائه عاشوه، فريق عمل رائع جداً، قدر يعيد التاريخ بحذافيره، فى وقت كنا محتاجين فيه حاجه تجدد فى الشباب روح الوطنيه و حب الانتماء والتضحيه.

■هل لجأ إليك فريق عمل المسلسل قبل البدء بكتابة السيناريوا؟ و ما المصادر الأخرى التى اعتمدوا عليها؟

_ اه طبعاً كنت معاهم لحظه بلحظه، كل حاجه كنا بنتكلم فيها و كان دايما فى بينا تواصل، لو كنت افتكرت أى حاجه كنت على طول بابعت ماسيدج للمؤلف ” الاستاذ باهر دويدار” المؤلف الكبير طبعاً و هو فورا ً كان بيضيفها للسيناريوا، انا بالنسبه ليا كنت بزودهم بالمعلومات الشخصيه وبعض المعلومات العسكريه اللى عندى و متأكده منها، أما المعلومات العسكريه الدقيقه و المواقف بين أحمد وقياداته فكانو بيلجؤ فيها لإدارت الشؤن المعنويه للقوات المسلحه، و لأصدقاء أحمد برضوا اللى ربنا نجاهم.

■ كيف انعكس تأثير المسلسل على حياتك وحياة عائلة المنسى بشكل عام من أطفاله و حتى أهله؟

_طبعاً فخر كبير اوى لينا، فى ناس كتير بتكلمنا و بتطمن علينا، الناس كلها بتكلمنى حتى من برا مصر، زى الإمارات والكويت و ليبيا، و ناس مش مصريه اصلا، يعنى فخر كبير اوى لما احمد يكون قدوه لكل الناس حتى غير المصرين ، و لسه لحد دلوقتى بستقبل رسايل منهم و هم دايما بيسألو علينا.

■ما هو رأيك فى مسلسل الاختيار كفكره، بعيداً عن تجسيده لحياة المنسى؟

طبعاً فكره جميله جداً، فكره كويسه اننا نبنى جيل بيتغذى على حب الوطن و حب التضحيه، و نقدم شيئ هادف و بنّاء، بعيداً شويه عن فكرة الكوميديا أو الدراما المؤلفه، و أجمل ما فيه إنه واقعى و حديث، و كلنا عشناه، حتى إن معظم أعمال الدراما العاديه و الكوميديا السنه دى ملاقتش نجاح أو إقبال كبير ، و دا إن دل على شيئ فهو يدل على تعلق الناس و حبهم للمحتوى الحقيقى اللى عرضه مسلسل الاختيار، و حتى الأطفال يعنى اللى بقو خلاص.. حلم بالنسبه ليهم إنهم يكونو ظباط فى الجيش.

■فى رأيك؟ ما هو تأثير المسلسل على شباب هذا الجيل؟

_واضح جداً إن تأثيره إيجابى و قوى، أنا بيوصلنى رسايل ليا شخصياً من شباب بيقولولى “كنا نسمع ان فيه تفجير فى سيناء مثلا أو أى مكان و يقولو فى كام واحد استشهد.. كنا بنقول عادى و اى يعنى اللى يموت يموت و أنا يهمنى فى اى طالما انا عايش و مبسوط و بعيد عنهم.. دلوقتى كل دا اتغير لما شفنا اللى بيحصل و عشناه.. لا دا كمان نفسنا السنين تجرى بينا فى ثانيه عشان ندخل الجيش و نكون أبطال زيهم و نستشهد”.. يعنى حاجه آخر فخر إن أحمد حتى بعد ما مات لسه بيعلم ناس و يربى على حب مصر و الانتماء ليها.

■ماهو تعليقك على طريقة قتل المنسى و أن الرصاصه كانت فى ظهره؟

_ طبعا أقول إنه غدر و خسه و نداله و دا المعروف عنهم يعنى مش جديد، مهو لو مكنش خايف.. لو كان راجل و يقدر يقف قدام احمد كان وقف وضربه و هو مقبل مش بالغدر كدا.

■ عوده للذكريات.. كيف تعرفتى على المنسى؟ و متى كان زواجكما؟

_كانت معرفه عاديه عن طريق الأهل، كنا قرايب أصلا، و أهله كانو عاوزين بنت محترمه و سألو عليا و دخلو البيت من بابه و قعدنا و اتكلمنا و ارتاحنا لبعض جداً و كان زواجنا فى شهر واحد 2005 .

■ على ماذا احتوت آخر رساله أرسلها إليك المنسى؟

 _ كان يوم عيد ميلاد على و كان باعتلى رساله على واتس آب  بيصحينى يعنى و انا رديت عليه الساعه تسعه الصبح و قفلت تليفونى و نزلت و مكنتش عارفه بقا اللى حصل لإنى مفتحتش فيس و اتفاجئت بالخبر الساعه واحده و نص  و كانت صدمه ليا طبعاً.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق