مرأةمنوعات

«التنمر الإلكتروني» مشروع تخرج «بانسيه» و«إسماء» من كلية الإعلام جامعة msa

كتب: محمد عيسى

التنمر الإلكتروني ظاهرة اجتاحت المجتمع المصري بقوة في الآونة الأخيرة خصوصا مع كثرة استخدام وسائل التواصل الإجتماعي التي ساعدت في انتشار الظاهرة بشكل متوسع و انتشار أى خبر بسرعة فائقة على الأنترنت

الطالبتان بانسيه طارق و اسماء هشام طالبتان في السنة الأخيرة من كلية إعلام جامعة MSA قسم علاقات عامة و إعلانات قررتا التركيز  في مشروع تخرجهم، تحت إشراف د/رانيا شعبان و  أ/سالي سعيد، عن الأذى الذي بسببه التنمر الألكتروني بدوره على أفراد المجتمع و قررتا أستهداف الشباب في حملتهم تحت عنوان “حط نفسك مكانه” و شعار الحملة هو ” مش معنى انه مش قدامك انك متاخدش بالك من كلامك”.

هدف الحملة هو توعية الشباب عن أخذ مشاعر غيرهم في الأعتبار عندما يوجهون له أى كلمة من خلال مواقع التواصل الأجتماعي لأن اعتقاد الشباب السائد هو انه ان لم يكن الشخص أمامهم فا لا ضرر من السخرية عليه من خلال مواقع التواصل الأجتماعي على سبيل المزاح لا أكثر لأعتقادهم الخاطئ أن هذه السخرية لن تؤثر في مشاعر الضحية.

الحملة تغطي الأنواع المختلفة من التنمر الإلكتروني, الأسباب التي تدفع الشباب إلى التنمر بغيرهم،عواقب التنمر الألكتروني،

دراما تلفزيونية و أفلام ناقشت هذه الظاهرة، مشاهير تعرضوا للتنمر الإلكتروني، و أيضا تم ذكر حلول ملائمة لأنهاء هذه الظاهرة و مقترحات لإلهاء الشباب عن التنمر الألكتروني.

من ضمن الأسباب التي تم ذكرها هى قلة الثقة بالنفس، تشجيع الأصدقاء لبعضهم ، إدمان الأنترنت، قضاء الكثير من الوقت في لعب ألعاب عنيفة يساعد في بناء شخصية عدوانية ، و أخيرا وجود مشاكل عائلية تدفع الشاب للتصرف بعدوانيه تجاه الآخرين.

 و بالحديث عن الحلول،من أهم الحلول التي تم ذكرها هى تطبيق قانون يساعد على الحد من هذه الظاهرة.

 و أخيرا من أهم المقترحات للشباب الذين يلجأوا للتنمر على غيرهم هى أن يحاولوا أن يشغلوا أوقاتهم بأشياء مفيدة مثل أن ينضموا لأنشطة طلابية في جامعتهم و أيضا أن يتم تدخل من طرف الأهل عن طريق مراقبة أفعال أبنائهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق