عاجل

الشيخ محمد بن زايد يتابع آخر مستجدات الإجراءات الوقائية لمكافحة كورونا في الإمارات

 

كتبت : هبه حرب

قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية اليوم ، بمتابعة آخر مستجدات الإجراءات الصحية والوقائية والمبادرات الوطنية المتواصلة في مكافحة فيروس داخل دولة الإمارات.
حيث استمع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال جلسة عبر اتصال مرئي، إلى الوزراء والمسؤولين كل في مجاله بشأن التدابير الصحية والوقائية والمبادرات التعليمية والاقتصادية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.
وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قائلا: “أنا سعيد اليوم بلقائكم ، اليوم نمر بمرحلة من مراحل التحدي التي تشهدها دولة الإمارات، وأنتم المسؤولون خلال هذه الفترة في مواجهة هذا التحدي”، بحسب وكالة أنباء الإمارات.
و ذكر أيضا : “أود أن أستمع إليكم حول المستجدات وخطط العمل والإنجاز في مواجهة فيروس (كورونا) حتى نطمئن أهلنا من المواطنين والمقيمين على هذه الأرض” ، كما أكد أن “حكام الإمارات يتابعون باهتمام وتقدير لخطواتكم و إجراءاتكم التي تنفذونها في مواجهة هذا التحدي ، وليس لدي شك في أننا سننتصر فيها إن شاء الله تعالى”.
و قد ثمن ولي عهد أبوظبي مستوى العمل والجهود المبذولة في تنفيذ الخطط الوطنية المتكاملة للتعامل مع “كورونا” ، كما أثنى على جهود الجهات والأجهزة المعنية وفرق العمل وتعاون المجتمع والجنود المجهولين الذي يتفانون في أداء واجبهم لحماية أهلهم ومجتمعهم ووطنهم.
و قدم أيضا : “الشكر والتقدير لكل من يعمل بصمت في الخطوط الأمامية لمواجهة هذا التحدي والذين يحافظون على أمن الإمارات وسمعتها وكرامتها واقتصادها وصحة مجتمعها ومستقبلها الذي هو في تعليمها” ، كما أضاف: “إذا كانت الأمم تتفاخر بأهلها وسكانها، فنحن في الإمارات نفخر بمواطنينا والمقيمين على أرضنا ونتشرف بخدمتهم، ونحن محظوظون بوجودهم بيننا ومشاركتهم هويتنا.
وخلال الجلسة أيضا قال ولى عهد أبوظبي : “الله يحفظكم ويحفظ هذا البلد الذي تعيشون فيه وتخلصون له مثل أهله، وإن شاء الله نتجاوز هذه المرحلة بكم سالمين غانمين و موفقين” ، كما أكد أن “هناك الكثير من الجوانب الإيجابية التي تستحق التقدير والاعتزاز، سواء في مجال الكشف عن الفيروس أو الإجراءات الاحترازية الصارمة أو تطبيق التعليم والعمل عن بعد وغيرها من الجوانب التي تعزز ثقتنا بالانتصار على هذا الفيروس”.
و قد أشار إلى أن أزمة “كورونا” وضعت الحكومة والقطاع الخاص في العديد من دول العالم في اختبار كبير، هو الحفاظ على صحة الناس من ناحية وتسيير عجلة العمل والاقتصاد والحياة في مؤسساتنا وبلادنا وعدم تأثر الخدمات المقدمة للناس من ناحية أخرى”.
و شدد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقوله “أننا في دولة الإمارات لن نتهاون فيما يمس حياة أهلنا ومجتمعنا الذين هم أمانة في أعناقنا من مواطنين ومقيمين، وفي الوقت نفسه لن نوقف عجلة التنمية والاقتصاد وستستمر بحكمة وحذر حتى تمر هذه المرحلة وتعود البلد أقوى من السابق”.

واختتم حديثه قائلا بالتأكيد على أن إمدادات الغذاء والدواء وغيرها من مستلزمات الحياة، متوفرة وآمنة في دولة الإمارات مهما كان اتجاه الأزمة.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق