صوت العرب

رسالة معلم بسوهاج لوزير التعليم حول الثانوية العامة

بعد أن كرمه في اليوم العالمي للعلم

كتب سيد ابوسيف

وجه محمد مصطفي محمد صديق كريم المعلم الذي كرمه الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم في اليوم العالمي للعلم- وهو أحد أبناء مدينة طما بمحافظة سوهاج- رسالة لوزير التربية والتعليم قال فيها :

“منذ عدة أشهر تلقيت دعوة كريمة من مديرة مكتب سعادتك للحضور الي مقر الوزارة في اليوم العالمي للمعلم.

ولقد صافحتك مستلماً منك درع التميز و ربت يدك الأخرى علي كتفي هامسا لي ” انتم الأمل ”
فلعل ذلك يشفع لي أن تسمعني .. وأعلم أن صوتي سيصل..

أحدثك كأب .. ورب أسرة .. وولي أمر قبل أن تكون مسئولا فلطالما سردت ونظّرت واستمعنا لك وكنت تقول إن أحد أهم دوافعك لتغيير النظام الحالي للثانوية العامة هي الحالة النفسية التي تنتاب الطالب والأسرة جراء هذه السنة تحديدا والتي قد تدفع البعض من الطلاب إلي الانتحار أو تسبب له أزمة نفسية بقية حياته فما بالك عندما يجتمع وباء عالمي مع ظروف امتحاناته ..
لقد كان الطالب في الظروف العادية ينتهي من مذاكرة المنهج مرة أو أكثر ويراجعه مرة أو أكثر ويستعين بالمدرسة ومعلمين خارج المدرسة مع تهيئة كل الظروف النفسية له ومع ذلك كنّا نري بأم أعيننا الانهيارات التي تحدث مع أول امتحان طويل أو به نقطة غامضة فما بالك بظروف دفعة 2020التي لم تنتهي أصلا من المنهج فضلا عن مراجعته ولو مرة واحدة .. ناهيك عن أن أكثر من شهر و الأسرة كاملة تعيش في حالة ذعر وترقب من احتمال الإصابة بهذا الفيروس اللعين  ..

 سيادة الوزير انقل لك صوت مباشر لعشرات -بل المئات- من طلابي وآلاف الطلاب علي مواقع التواصل الاجتماعي لم يستطيعوا لمس الكتاب منذ تفاقم الأوضاع في مصر ..

وانقل لك تخوفي .. من أنه في حالة صدور قرارات – اليوم – من الوزارة  ليست علي مستوي المأمول أو لم تراعي بالقدر الكافي نفسية الطلاب والطالبات في هذه الفترة العصيبة فإن جزء مما قد يترتب  على ذلك هو أننا سنفاجئ بنسبة لا تقل عن 25% من الطلاب لن تتمكن من دخول الامتحانات وسوف تؤجل جميع المواد ..
وقد يجبر بعض أولياء الأمور أبنائهم علي دخول الامتحانات وهم غير مستعدين نفسيا أو علميا وهنا سنخسر طاقات علمية هائلة لم تستطع التعبير عن نفسها بالقدر الكافي ..
ناهيك عن الأثر النفسي المترتب علي حياة هذا الطالب وأسرته و الذين سفقدون حلما يراودهم علي مدار أكثر من 18 عام.
واخيرا .. وجموع الشعب المصري تشهد علي ما تقدمه الحكومة من إجراءات أمنية وصحية وتضحيات اقتصادية كبيرة في مواجهة هذا الوباء .. فلقد توحد الشعب المصري خلف الدولة وقراراتها الفعالة ..
ونحن إذ نقدر للوزارة كل قراراتها السابقة منذ بداية الأزمة وما قبلها حيث دأبت علي توفير كل سبل الحماية والتيسير لطلابنا .. و ننتظر استمرار هذه القرارات بالقدر الذي يحمي مستقبل أبناءنا ويطمئنهم علي صحتهم..
واقترح ..
تأجيل امتحانات الثانوية العامة – بدون تحديد تاريخ لهذا التأجيل – حتى تنتهي الأزمة الحالية بخير وتنزاح هذه الغمة ونطمئن جميعا أن الطالب سيؤدي الامتحانات بعد أن يكون حصل علي فرصته كاملة علي الجانبين العلمي والنفسي ..
حفظ الله مصر .. تحيا مصر “

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق