صوت العربعاجل

البرلمان العربى يشيد بدعوة السعودية لعقد قمة استثنائية لمواجهة كورونا

كتبت: جني محمد

أشاد رئيس البرلمان العربى الدكتور مشعل السُّلمى، بدعوة المملكة العربية السعودية لعقد قمة استثنائية افتراضية لمجموعة دول العشرين غدًا الخميس؛ لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، وأكد “السلمى”، في بيان اليوم الأربعاء، أن تلك الدعوة تأتي استشعارًا من المملكة بأهمية توحيد الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس “كورونا المستجد” الذي يجتاح العالم، وتخفيف آثاره الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية على الدول والشعوب، في ظل تحمل السعودية مسؤولية رئاسة مجموعة دول العشرين في هذه الظروف العالمية الصعبة، وانطلاقًا من حرص المملكة وعنايتها بأمن وسلامة واستقرار دول وشعوب العالم.

وثمن رئيس البرلمان العربي الإجراءات الوقائية الاستباقية الصارمة التي اتخذتها المملكة بشكل تصاعدي وتطبيقها أعلى المعايير الاحترازية بشكلٍ فوري ومبكرٍ لمنع انتشار فيروس “كورونا المُستجد”.

ونوه “السلمي” بإجراء الكشف الطبي على كل مُسافر قادم للمملكة واستضافة جميع المسافرين القادمين للمملكة من الدول التي انتشر فيها الفيروس إلى مراكز الحجر الصحي على نفقة وزارة الصحة، وإيقاف العُمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف والسياحة، ووقف جميع رحلات الطيران الدولي، وإيقاف صلاة الجمعة والجماعة في جميع مساجد وجوامع المملكة، وغيرها من الإجراءات، التي وصلت في ذروتها إلى فرض حظر التجول الجزئي في جميع مناطق ومحافظات ومراكز المملكة بتاريخ 23 مارس الجاري لمدة 21 يومًا، مشيرًا إلى أن كل هذه الإجراءات أسهمت بشكل فاعل في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد داخل المملكة.

وكانت  قناة العربية الاخبارية، أفادت مساء أمس الثلاثاء، فى خبر عاجل أن السعودية ستعقد قمة افتراضية لقادة مجموعة الـ 20 الخميس المقبل برئاسة الملك سلمان.

وحسب ما نقلته العربية، أن قمة العشرين الافتراضية ستناقش جهود مكافحة فيروس كورونا.

وعلى جانب أخر تسير دول الخليج لاحتواء أزمة تفشى فيروس كورونا، حيث اتخذت كل من الكويت والمملكة العربية السعودية قرارا بحظر جزئى للتجول مدة أسبوعين.

وحث وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، المواطنين والمقيمين بالالتزام بالتعليمات وتطبيق الإجراءات الاحترازية بدقة متناهية، مشيراً إلى أن العمل وفق الاجراءات التي تصدرها الجهات الرسمية مسئولية مجتمعية وواجب شرعي والتفريط يعرض للمرض والهلاك والأثم للمفرط، مؤكدا أن التفريط في اتخاذ الإجراءات ضد كورونا من شأنه تعريض النفس والغير للمرض أو الهلاك الذي يأثم المفرط بفعله.

وقال الوزير السعودى، فى بيان له: “أحث أخواني وأخواتي من المواطنين والمقيمين، الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية بدقة متناهية، ومن أهمّها البقاء بالمنازل عملاً بالمسؤولية الواجبة شرعاً، وبين الوزير آل الشيخ أن التفريط في ذلك من شأنه تعريض النفس والغير للمرض أو الهلاك الذي يأثم المفرط بفعله، مضيفاً:” حمانا الله وإياكم من كل مكروه، وحفظ بلادنا من الأوبئة”.

يشار إلى أن وزارة الشؤون الإسلامية عبر منصاتها الرقمية وبوابتها الإلكترونية تشارك بمجموعة كبيرة من التغريدات الإرشادية والتوعوية ومقاطع الفيديو التي تتضمن أقوال العلماء في التعامل مع الوباء وفق مقتضيات الشرعية الإسلامية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق