الصحةعاجلمرأة

أحمد عاصم: علاج الألياف الرحمية تعتمد على موقعها داخل الرحم

كتبت: منار نعيم

قال الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن الألياف الرحمية من أكثر المشاكل النسائية التي تثير قلق الكثير من السيدات المصابات، حيث يتم إصابة ما قدره 30% من النساء بألياف الرحم التي تشير إلى أورام الرحم الحميدة، ومعظمها لا يسبب أي أعراض، ولا يحتاج إلى أي علاج، ولكن إذا كانت ألياف الرحم تنمو بسرعة بما يؤثر على الأعضاء المجاورة كالمثانة البولية، أو أن تتعارض مع الإنجاب أو أن تكون سببًا في نزيف رحمي غير طبيعي، ففي هذه الحالات لا بد من التدخل الطبي.

وأضاف الدكتور أحمد عاصم أن أعراض وعلاج ألياف الرحم يعتمد على موقعه داخل الرحم، فإذا كانت الألياف تقع داخل التجويف الرحمي وتسبب نزيفًا مهبليًا في الفترة ما بين الدورة الشهرية والفترة التي تليها ويصاحبها ألم حاد، فيمكن في هذه الحالة إزالة ألياف الرحم عن طريق المنظار الرحمي فقط دون جراحة، كذلك ألياف الرحم التي يقع جزء منها داخل تجويف الرحم والجزء الآخر في جدار الرحم تُزال بالمنظار الرحمي .

واستكمل الدكتور أحمد عاصم أنواع ألياف الرحم مؤكدا أن ألياف الرحم التي تتواجد داخل التجويف الرحمي بشكل صغير جدًا لا يرى بالعين ولا يصاحبه أي ألم في العادة لا يحتاج إلى علاج لعدم تأثيره سلبًا على الإنجاب، ولكن يمكن متابعته في حال نموه ليتم إزالته بالمنظار الرحمي، بينما الألياف التي تقع خارج جدار الرحم وتسبب الألم للسيدة يمكن إزالتها بالمنظار البطني من خلال إجراء بسيط، ويبقى القرار الأخير بيد الطبيب المعالج باختيار الطريقة الأفضل إما عن طريق المنظار، أو فتح البطن لأن هناك عدة عوامل تؤخذ بعين الاعتبار، لأن فتح البطن واستئصال الألياف تفضل في بعض الحالات الخاصة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق