تقريرثقافة

في ذكرى ميلاده ..محطات في حياة بها طاهر الاديب والإذاعي

كتب سيد ابوسيف

تحل اليوم الإثنين ذكرى ميلاد الروائي بهاء طاهر الذي ولد في مثل هذا اليوم من العام 1935، ويعد أحد عباقرة الأدب المصري المعاصرين.

ولد طاهر في أحد أحياء محافظة الجيزة في الثالث عشر من يناير عام 1935، حصل على ليسانس الآداب في التاريخ عام 1956 من جامعة القاهرة ودبلوم الدراسات العليا في الإعلام شعبة إذاعة وتليفزيون سنة 1973، ومنح الجائزة العالمية للرواية العربية عام 2008 عن روايته “واحة الغروب” التي تحولت قبل عام إلى عمل درامي حاز على العديد من الجوائز فضلًا عن نجاحها منقطع النظير على مستوى اهتمام الأسرة المصرية فضلًا عن النقاد والمثقفين وغيرهم من المبدعين.

يعتبر “طاهر” أيقونة مصرية تلمع في سماء الأدب العربي فقد دوّن العديد من الأعمال الأدبية المتناثرة بين الروايات والمجموعات القصصية المختلفة التي استطاع أن يحصد بها جوائز محلية ودولية فضلًا عن قدرتها العبقرية في السرد التي استطاع من خلالها أن يطوق وجدان قرائها بما تحمله من فيض غزير وإبداع غير محدود ونسج عبقري في الحوار.

وظهرت أغلب أعماله الروائية والأدبية في سن متأخرة نوعا ما؛ وقد اعتبر بعض النقاد بهاء طاهر مؤسس تيار الوعي في الرواية المصرية، ورأى آخرون أنه روائي بنكهة سويسرية، باعتبار أن أهم مراحل الإبداع لديه كانت في سويسرا، وعاب عليه نقاد قلة إنتاجه الأدبي.

خلدت الدولة اسم “طاهر” على أحد قصور الثقافة المصرية، حيث افتتح الدكتور صابر عرب حينما كان وزيرًا للثقافة “قصر ثقافة بهاء طاهر” بمدينة الأقصر في أحد قصورها الذي يعد تحفة معمارية فريدة، وهو مشيَد على قطعة أرض كانت ميراثًا لـ”طاهر”، عن عائلته المتجذرة في واحدة من أهم المدن السياحية في العالم تلك المدينة، وقد تبرع بها الأديب المصري إلى الوزارة لخدمة قضايا الثقافة والمثقفين في الأقصر.

ولد بهاء طاهر في محافظة الجيزة في 13 يناير سنة 1935.. عمل مترجمًا في الهيئة العامة للاستعلامات بين عامي 1956 و1957، وعمل مخرجًا للدراما ومذيعًا في إذاعة البرنامج الثاني الذي كان من مؤسسيه حتى عام 1975 كان نظام الرئيس الراحل السادات السبب في منع بهاء طاهر من الكتابة لثماني سنوات منذ 1975 حتى عام 1983، وكان قد كتب عن هذا “في عهد الملك فاروق كان يتم حذف الأشياء التي لا تعجب الرقابة، وكان من الممكن أن يكون الجزء المحذوف جملة، وكذلك أيضًا صفحة كاملة، وفي عهد السادات كانت القاعدة المتَّبعة أنَّ بوسع المرء نشر أي شيء، ولكن يجب عليه تحمّل العواقب، أي أن يتم وضعه في السجن أو أن لا يدفع له أجر عمله، مما كان يعني أنَّه سيضطر عاجلًا أم آجلًا إلى التخلي عن عمله”.حيث منع من الكتابة.
بعد منعه من الكتابة ترك مصر وسافر في أفريقيا وآسيا حيث عمل مترجما. وعاش في جنيف بين عامي 1981 و1995 حيث عمل مترجما في الأمم المتحدة عاد بعدها إلى مصر حيث يعيش إلى الآن.
أشهر أعماله
 
الخطوبة (مجموعة قصصية) صدرت عام 1972
بالأمس حلمت بك (مجموعة قصصية) ـ 1984
أنا الملك جئت (مجموعة قصصية)
شرق النخيل (رواية) ـ 1985
قالت ضحى (رواية) ـ 1985
ذهبت إلى شلال (مجموعة قصصية)
خالتي صفية والدير (رواية تم تحويلها إلى مسلسل تليفزيوني).
الحب في المنفى (رواية) 1995
10 مسرحيات مصرية – عرض ونقد
أبناء رفاعة – الثقافة والحرية
ساحر الصحراء – ترجمة لرواية الخيميائي لباولو كويلو
نقطة النور – رواية.
واحة الغروب – رواية.
لم اكن اعرف أن الطووايس تطير (مجموعة قصصية).
 
أشهر اقتباساته
 
– قال في الحب :
 
الحب الحقيقي التقاء روحين والأرواح لا تتنافس في الجمال ولا في الذكاء لأن كل الأرواح جميلة وذكية.
 
– قال في الحياة :
 
الحقيقة أن هذه الحياة فخ .. فخ نتخبط فيه منذ أن نولد والغلطة أننا نحاول الخروج من هذا الفخ.
أي ترتيب مريح للحياة أن نعيش اليوم دون ازعاج الامس والغد معا
 
– قال في الندم :
 
الندم باب الحياء والحياء باب التوبة.
 
– قال في الرحمة :
 
لا تحسب يا توفيق أن عملك أو عملي هو المنجي وانما هي رحمة الله..
لا ييأس من الوقت إلا من يجهل أن الرحمة تسبق الوقت ولا يسبقها الوقت.
هو يعرف حدود أحزان البشر ويعرف أن هذا من رحمة الله بعباده
 
– قال في الخداع :
 
أن اخطات فكن شجاعا على الانسان أن يحاول على الاقل أن يتصرف على إنه مخطي لا أن يواصل الخداع.
لا تسعى لخداع رجل مسن يعلم أن الموت لا يمكن أن يكون بعيدًا.
 
أقواله وإقتباساته
 
ألاف من الناس يصفعون كل يوم ولكن قليل منهم من يشعر بالإهانة او الغضب قليل منهم يا سيد من يصيبهم ذلك المرض الذى أصاب أباك والذى يصيبك أنت الأن.. مرض العدل
أحتاج الوحدة والسكون لكى أفكر . أفكر في أى شئ بالظبط؟ أدمنت التفكير في نفسى وكلما فتحت صفحة وجدتها أسوأ من التى تسبقها
الحقيقة بسيطة لا تحتاج إلى زخرفة الكلام..
أن الهزيمة لا تنزع البطولة من الثوار
انتبه منذ مدة طويلة إلى أنه كلما كانت العادات غريبة وغير مفهومة، استحال التخلص منها
أبشع شئ يا حشمت ليس الحزن ولكن اختفاء الحزن
اتكلم طوال الوقتولكن مع نفسيفي راسي حوار لا ينقطع
أخــاف الغربة في المـوت أكثر مما أخــافها وأنا على ظهـر الدنيا
أخذت كل الأشياء تتداخل ، لا تفسر شيئا ولا تضيء شيئا ، ولكنها تتقاطع وتتكاثف وتنتهي إلى طرق مسدودة
أخشى ونحن قطرة واحدة في الموج أن ننفصل.
أدمنت التفكير في نفسى ، وكلما فتحت صفحة وجدتها أسوأ من التى سبقتها.
إذ نادرًا ما كانت زيارة الحكومة تنبئ بأى خير .
إذا كنت لا أفهم نفسي فكيف أفهم القدر؟ فليكن ما يكون!
أرجوك لا تسألني اليوم عن الحزن، سيأتي في موعده، فدعنا علي الأقل ننساه في هذه اللحظة.
أصبح هو وقلبه صديقين حميمين لا يسع أحدهما أن يخون الآخر
اعرف أن الشقاء ندبة في الروح، أن بدأت في الطفولة فهي تستمر العمر كله
أعرف اني يمكن أن أساعدالآن بالصمت أكثر مما اساعد بالثرثرة
أفكر في هذا الطفل الذي يطاردنا حتى آخر العمر ، ألا توجد طريقة للتخلص منه ؟
أقضي الأيام والأعوام في تلفيق صلح مع نفسي لا يعيش طويلاً
الأرواح وحدها هي التي تتلوث ..
آلاف من الناس يُصفعون كل يوم ولكن قليلاً منهم من يشعر بالإهانة أو الغضب
التفاؤل في هذه الظروف يكاد يكون وقاحة!!
الحكاية لا تكتمل بروايتهاانما يكملها من يسمعها
الدموع الآن لا تنزل إلا من إدمان النظر للتلفزيون ، بما في ذلك دموعك أنت أيها المنافق !
الدنيا التى احلم بها نغم لا عراك
الدوله تتظاهر بانها تريد وهي لا تريد، والشعب يتظاهر بانه يريد وهو لا يريد
الطموح؟ لا افهم حتى لماذا يطمح الناس ؟
العاقل من يمر على الأوقات لا الذى تمر به الأوقات، من يحكمها لا من تحكمه
العامة لا تعيش بالتقوى، العامة تحتاج إلى الخوف لكي تعرف التقوى
الكفر هو الظلم
المتظاهرون يا أستاذ معهم حناجرهم وهو معه المال ومعه القانون ، فما يمكن أن تفعله مظاهرة ؟
المسألة اني اريد أن اتكلم .. هذا المساء اريد أن اتكلم .. الا تستبد بك احيانا هذه الرغبة ؟
المصيبه تحل …ومعها خبرها …الفرح وحده يحتاج الي سؤال وجواب
المهم ألا تيأس من الإستفامة إن وقع منك ذنب .. فقد يكون هو آخر ذنب كتب عليك
الناس الآن أعقل . العواطف الآن أهدأ . الدموع الآن لا تنزل إلا من إدمان النظر للتلفزيون ..
النور نور لأن ضوءه يبدد ظلمة النفس ويجلو البصيرة
الوصول الحق هو أن ترى النور في قلب الظلمة وقد يكون أقرب إليك مما تظن، لكنك لن تراه قبل أن ترى نفسك
أن أحدآ لا يدخل مملكة الأسرار القدسية ، إلا في غمار نشوة تهتك المألوف ، لتلج إلى المجهول
أن الانسان ينضج ويصنع نفسه بالصراع ضد ماضيه
إن المخــبــرين في المحــروســة …أكــثــر مــن سكــانهــا….!!
إن حلَّت بك نعمة فصُنها. لا تبددها على من لا يستحق
إن خطانا تقودنا أحيانا دون أن ندري إلى عكس الطريقوإن السعيد من تهتدي خطاه؟
إن صح أن الشعراء هم ضمير الأمة ، فما مصير الأمة التى تنسى شعراءها ؟
إن قل ما تفــرح بــه …قــل ما تحــزن عليــه!
إن كنت أجهل نفسي فكيف أحكم على الناس؟
أن كنت لا تستطيع أن تساعد غريقا فلماذا تتظاهر بانك تمد اليه يدك ؟
إن لم تهزمهم فاتبعهم !
إن نزعتم من قلوبكم الغل صبح كل يوم من حياتكم عيدًا .
أنا أعرف يا حاتم أن طلب العدل مرض .. ولكنه المرض الوحيد الذي لا يصيب الحيوانات
أنا لا أخاف ولكن من يستحق الحقيقة ؟
انا لا افعل شيئا ابدا.امشى في الشوارع حين اجد الوقت . وحدي.
أنــا ولــدت بالخــوف!
انتهى كل شىء ولم يعد بيدك انت مايمكن أن تفعله لم يبطىء كثيرا ذلك اليوم
إنه ساعدني على طريقته فدمر حياتي
أين السلام ياصديقى ؟ فقلت دون وعى ….ان ننام ….ان نحلم
تشَبَث بيقينك لكى لا ينتهى عالمك .
تعطيه يدك …فيريد أن يأخذ ذراعك
تعلم يا ولدي ألا تطلب من الوقت الا ما يأذن به ربك ورب الوقت
تغالب الاعتراف بإنها تسعى وراء حلم غالب
تولد الفكرة في السوق بغيّاً. ثمّ تقضي العمر في لفق البكارة
ثم أي زجاج هذا الذي يسقط على الأرض ، ومن أين أتى هذا الرنين ، من الذي يصرخ ومن الذي يسقط
جمــيــل وبعــيــد وصعــب!!!!
حتى هذا كذب لا أحد يحمي أحد من خوفه
حكمت الرعية بالخوف فأفرخ الخوف الخوف الطاعة كما أردت لكنه أفرخ معها الخيانة.
خشيت نهايته فجاءت أسرع مما توقعت
دون أن نصنع النهاية فانها تأتى خفنا منها أو لم نخف فإنها تأتى وينتهى معها كل شئ
رب عمر اتسعت اماده وقلت أمداده
ربما بعد الغياب الطويل في الغربة لا يعود للإنسان في الحقيقة أي بلد
ربما تاتي العلامات ولكننا نتجاهلها ؟
ربما يبعث الضياع صورة الجمال القديم الذي كانت العين غافلة عنه والأصل قائم
سئمت الهروب وهم في كل مكان
سأنتظر ألا أشتهي الدنيا لأتوجه بعدها نقيًا طاهرًا. ولكن كيف توقعت أن يأتي هذا النقاء؟
سنرجع إلى الوقت الذي يقتل الوقت …ويميتني معه
سنرحل إلى الصحراء معاً، سنولد هناك أيضاً من جديد معاً ، وفي هذا البعث لن افرّط فيك ، ستكون لي .
سيمر الزمن وسيأتى بعدنا من يعرف لم تعذبنا سينسون وجوهنا واصوتنا ولكنهم لن ينسوا لم تعذبنا
شعوب كالبشائر تنبت الأزهار من قلب المجازر.
ضع في الظلمة خطوطا وحلولا فسيبددها النهار.
طبيبك أنت … ولكن لا تقاوم
طفلنــا لــم يكــن ثالثنــا فــي البيــت….. بــل كنــا كلانــا فيــه معـــاً
طيفاً يظهر أحيانا علي حافة القبر
ظـلـلـت عمـــري كــله ….أغمــز بعــين للدنيــا وبعيــن للآخــرة…. دون أن أستقــر علــي حــال!
على الأقل هي لم تفعل شيئا تعتقد في قرارة عقلها إنه خطأ
عن نفسى إذا كان ثمن المساعدة هو حريتى فلا أريد أن يساعدنى أحدلا أريد وصاية من أحد
عندما تقرر الانتحار تكون وقتها قد مت بالفعل .. ما ينقذونه بعد ذلك لا يكون هو أنت ولكن جثتك
في النهار ظلمة اشد من حلكة الليل
قال أتعرف ما هو أكثر شيء محزن في هذه الأمور؟ أبشع ما فيها أنك تألفها.
قبل أن تشجع على البدايات كان يجب أن تفهم أنك لا تستطيع أن ترسم النهايات
قد لا ينقذ من يطلب العدل العالم ولكنه ينقذ نفسه.
قد يفتح للمرء باب الطاعة دون أن يفتح عليه بالقبول وربما يقضى عليه بالذنب فيكون سبب الوصول
كان عيدا وانتهى. كان كابوساً وانتهى. كان ما كان …. وانتهى
كذب ! لا أحد يحمي أحد من خوفه
كل الاسر السعيدة تتشابه ولكن كل اسرة شقية فريدة في شقائها
كل الأفكار العاهرة الآن تسمى نفسها مبادىء وتزنى بالحقيقة !
كــل الحكمــة لا تفيــد فــي أن تهـــدي الراحــة إلى القلب!
كل إنسان يصنع نفسه ..وفي الغالب يصنع نفسه ضد ماضيه
كل شيء يمكن غفرانه الا أن تكذب على نفسك .. وتكذب على الناس عن عمد
كيف وهو ممتلئ بالدنيا إلى هذا الحد، سيصل إلى العزلة والخلوة اللتين تقول الكتب ألا وصول بدونهما؟
كيف يمكن لانسان أن يتكلم دون اوكسجين ؟
لا أحد يتكلم باسم الله هو وحده الذي يقدر ويحكم
لا أريد أن أفرط في يوم يمكن أن أعيشه لن أفرط في هذه الهدية باختيارى
لا تتعجل نهاية الفرح ! .. فلا تتعجل النهاية . لا تفكر حتى في أن نهاية ستأتي
لا تطلب من الوقت إلا ما يأذن به ربك ورب الوقت
لا يضيع الدنيا الذين مع أو الذين ضد .. لكن يضيعها المتفرجون
لا يعرف الإنسان الحقيقة إلا متأخرا
لا يهم ما حدث ولا ما سيحدث . نحن لا نملك غير لحظتنا ، هنا والآن
لا يوجد غير شيء واحد يمكن أن يجعل الحلم مستحيلاهو خوف الفشل
لأن الاهانه ترفض أن تزول ولأنني لاأعرف طريقه أرد بها هذه الاهانة
التفاؤل في هذه الظروف يكاد يكون وقاحة!!!
لماذا تبكين ؟ هل قلت شيئا ؟ لاأنت لم تقل شيئاتمنيت أن تقول
لو أن الزمن لا يكون.. لو اني فقط اتلاشى !
لو يأتي النوم هكذا لو يأتي نوم طويل ونسيان
ما اسهل أن تموت من اجل الحقيقة.و لكن هل تعرف كيف تضحى من اجلها؟
ما الذي يجعل خطانا تقودنا إلى عكس الطريق …ونحن نعرف أنه عكس الطريق ؟؟؟
ما هي تلك المصادفات التي تتحكم فينا وتصنعنا ؟
ماذا تمنيت ؟ لا شيء وكل شيء
من أنا لأقول ذلك ؟! …إن كنت أجهل نفسى فكيف أحكم على الناس ؟!
من تكون لتتزوجنى ؟ من أنت ؟ أنت حتى لا تعرف أسماء الزهور !!
من لا يخاف علي حياته لا تهمه حياة غيره.
من يتعذب يتعذب وحده ومن يموت يموت وحده
نعم في داخلى اشياء ولكنى لا استطيع أن اسميها
نقتل شعراءنا بالصمت……ونقتلهم بالنسيان
ها قد جاءت آخر الأيام وأصبح كل إنسان يهذي بما يعرف وبما لا يعرف
هــذه كتب تتحدث عــن النــور …لا شــأن لهــا بظلمــة النــفــس!!
هل مَـوات الأرواح يُـعدي؟
هناك زهور لكل وقت وليس الربيع فقط
هـــي ….وحيــدة فــي الليـــل وهـــو….يــعيــــش بــداخلــهـــا
ولما وجدت كل فرحة تلد نهايتها، وجدت في فرحتك أنت المنتهى..
وماذا كانت ستفعل بنفسها في ليالي الوحدة والخوف لو لم تكن الكتب هناك
وراح هو يتحسس يدها برفق وكأن أنامله تقبل تلك اليد
وظل طول عمره يخاف ويمنعه الخوف من الكلام
ولكن دائما يأتي من ينقذك.لا يتركونك في حالك ابدا
ولكن كل الأوقات مناسبة لتقول المرأة للرجل أنه جميل !
ولكن متي ؟؟ سيأتي الوقت ولكن تعلم ياولدي ألا تطلب من الوقت إلا ما يؤذن به ربك ورب الوقت .
وماذا كانت ستفعل في ليالي الخوف والوحده …. أن لم تكن الكتب هناك
يتغير الانسان في السجن…العواطف المشبوبه في داخله تنطفئ داخل أسوراه

يجب أن ننتهي من كل قصص الأجداد ليفيق الأحفاد من أوهام العظمة والعزاء الكاذب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق