تقرير

جريتنا الاجلي فوتبول تبعث من جديد على هيئة فالفيردي

كتب: عمرو خالد

عادة ما نلام علي ارتكاب الأخطاء ، لكن في كثير من الأحيان نضطر لإرتكاب أخطاء و تنال التصفيق .

حين يقوم لاعب بارتكاب خطأً عنيف ، ويمنع مهاجما من تسجيل هدف يتعرض على أثره للطرد ، ينال انتقادات حادة بسبب العنف أو اللعب غير النظيف ، ولا يلتفت إليه أحد بعد اللقاء إلا لتوجيه النقد أو اللوم أو الحديث عن تأثيره في خسارة فريقه ، ولكن لو تعلق هذا الأمر هذا الهدف بالخسارة في مباراة هامة يكون العكس تماما ، فما بالك بخسارة مباراة نهائية ! .

هذا ما قام به الأوروجوياني فريدريكو فالفيردي لاعب وسط ريال مدريد الإسباني أمس ، في المباراة النهائية لكأس السوبر الإسباني التي أقيمت لأول مرة علي الأراضي السعودية و تحديداً علي ملعب ” ستاد الملك عبدالله ” بمدينة جدة ، في مباراة أدارها تحكيمياً الحكم الإسباني ” خوسيه سانشيز ” .

فبعد انتهاء وقت المباراة بالتعادل السلبي و دخول الفريق للأشواط الإضافية ، وتحديداً في الدقيقة السادسة عشر بعد المائة ، وجد المهاجم الإسباني ألفارو موراتا لاعب أتليتيكو مدريد نفسه وجهاً لوجه مع البلجيكي تيبو كورتوا حارس ريال مدريد في كرة مرتدة ، ليأتي اللاعب الأوروجوياني فالفيردي ليوقف الهجمة بتدخل عنيف من الخلف علي المهاجم الإسباني ، ليخرج مطروداً بالبطاقة الحمراء ، ليعطي لفريقه فرصة الوصول إلي الركلات الترجيحية التي حسمت في النهاية للنادي الملكي بأربع ركلات لواحدة ، ليفوز بلقب السوبر الإسباني للمرة الحادية عشر في تاريخه .

وبالرغم من طرده في المباراة ، فاز اللاعب الأوروجواياني بجائزة أفضل لاعب في السوبر الإسباني ، ليلقي اللاعب التهنئة من مدربه الفرنسي زين الدين زيدان حين قال :” لقد فاز بجائزة لاعب المباراة وأنا سعيد لأجله ، لقد قام بعمل عظيم ، مثله مثل أي لاعب آخر ” .

 وأكمل قائلا :” فالفيردي فعل ما كان عليه القيام به ، المخالفة كانت عنيفة ولكن كان يجب أن تحدث ” .

وما كان من اللاعب إلا تقديم الإعتذار لموراتا حيث قال :” اعتذر لموراتا لكن العرقلة كانت الشئ الوحيد الذي كان يجب فعله ” .

وجاءت تصرحات الأرجنتيني دييجو سيميوني  مدرب أتليتيكو مدريد ليؤكد صحة القرار الذي اتخده فالفيردي حين قال :” لقد فاز فالفيردي بجائزة الأفضل لأنه حصل على البطاقة الحمراء التي منحت الفوز لفريقه ، أهم لعبة في المباراة كانت تدخل فالفيردي ، ما قام به حرمنا من هدف كان سيمنحنا الفوز ” .

وأوضح عما ما قاله له أثناء خروجه من الملعب قائلا :” قلت له لا تقلق ، أي لاعب في مكانك كان سيقوم بنفس الأمر ، أنا عن نفسي كنت سأقوم بهذا ” .

اتخذ اللاعب الشاب تصرفاً ذكياً و شجاعاً أظهر أنه علي استعداد للتضحية من أجل ناديه العريق ، وذكرنا تدخل فالفيردي بلحظات مماثلة خلال العقد الماضي نذكر أهمها :

1_ وفي لقطة مماثلة تماماً وأمام نفس الفريق ، قام المدافع الإسباني سيرجيو راموس قائد فريق ريال مدريد بتدخل قوي علي لاعب أتليتيكو مدريد وقتها البلجيكي ” يانيك كاراسكو ” ، وكان ذلك أيضاً خلال الأشواط الإضافية لمباراة نهائي دوري أبطال أوروبا لعام 2016 ، حيث كانت نتيجة المباراة وقتها تشير إلي تعادل الفريقين بهدف لكل فريق ، ليلجأ الفريقين لركلات الترجيح ، ليفوز الملكي بلقبه الحادي عشر في دوري أبطال أوروبا ، ويخسر المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني المباراة النهائية للبطولة للمرة الثانية خلال 3 سنوات .

2 _ واللقطة الثانية كانت للأوروجواياني لويس سواريز خلال الأشواط الإضافية لمباراة ربع نهائي كأس العالم أمام منتخب غانا ، حين منع كرة رأسية للاعب المنتخب الغاني من علي خط المرمي بيده ، ليطرد حينها بالبطاقة الحمراء بالإضافة إلي ركلة جزاء للمنتخب الغاني ، التي أضاعها جيان أسامواه وقتها ، ليصل المنتخب الأوروجواياني للدور نصف النهائي لكأس العالم بفضل لمسة اليد التي تسبب بها لويس سواريز .

وكان اللاعب الأوروجواياني حديث العالم أمس بعد هذا التدخل ، و يعتبر فالفيردي من أهم عناصر الفريق الملكي هذا الموسم ، حيث شارك في 21 مباراة هذا الموسم مسجلاً هدفين بالإضافة إلي تقديم ثلاث تمريرات حاسمة .

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق