عرب وعالم

“بلومبرج ” تسلط الضوء على الإنجازات الاقتصادية و السياسية لبوتين منذ وصوله لسدة الحكم

كتبت : هبه حرب

تزامنا مع مرور 20 عام على وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى سدة الحكم، قامت وكالة “بلومبرج” الاقتصادية سلطت الضوء على الإنجازات الاقتصادية والسياسية التي تم تحقيقها خلال هذه الفترة.

حيث ذكرت الوكالة أن روسيا تمكنت تحت حكم بوتين من استعادة جزء كبير من النفوذ ، الذي كانت قد فقدته جراء تفكك الاتحاد السوفيتي، بالإضافة لحماية اقتصادها من التهديدات الخارجية.

وأوضحت الوكالة أيضا إن روسيا تمكنت من تحقيق هذه الإنجازات بميزانية متواضعة، وتحديدا مقابل إنفاق “الكوبيكات (القروش)”، مشيرة إلى أن واشنطن تنفق على الدفاع ضعف ما تنفقه موسكو في جميع المجالات، ورغم ذلك، استطاعت روسيا أن تصبح مرة أخرى قوة رئيسة في الشرق الأوسط كما أنها وسعت نفوذها في القارة السمراء.

كما أشارت الوكالة إلى الإنجازات التي تم تحقيقها، حيث أوضحت  أن موسكو خلال هذه السنوات نجحت في تعزيز العلاقات مع الصين، وإعادة شبه جزيرة القرم إلى قوام روسيا، وتوريد المعدات العسكرية إلى تركيا، الدولة العضو في حلف الشمال الأطلسي “الناتو”.

كما استشهدت وكالة “بلومبرغ” بتصريحات سابقة لبوتين تعود للعام 1999، حينها حذر بوتين الذي كان يشغل وقتها منصب رئيس وزراء روسيا، أن الاقتصاد الروسي بحاجة إلى أن ينمو خلال الـ 15 عاما القادمة بنسبة 8% سنويا للحاق بركب دولة أوروبية مثل البرتغال، من حيث نصيب الفرد من حجم الناتج المحلي الإجمالي.

و قد أشارت إلى أن الاقتصاد الروسي نما خلال 8 سنوات بنسبة 7%، وفي العام 2012 اقترب من البرتغال من حيث نصيب الفرد من حجم الناتج المحلي الإجمالي. ووفقا لتصنيف صندوق النقد الدولي، يعتبر الاقتصاد الروسي الآن “واحدا من الاقتصادات الأكثر صحة في العالم”، وذلك بفضل الحذر الذي أبدته موسكو في الأمور المالية بعد اندلاع الأزمة الأوكرانية.

و تجدر الإشارة إلى أن يظهر من بيانات البنك المركزي الروسي أن احتياطيات روسيا الدولية نمت من 11.5 مليار دولار ، سجلتها في ديسمبر 1999 إلى 542 مليار دولار بلغتها في الشهر الجاري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق