عاجلمرأةمنوعات

6 عادات خاطئة عن مرحلة الرضاعة الطبيعية

كتبت: منار نعيم

هناك بعض الأشياء الخاطئة التي تنصح بها الأمهات الجدد بعضهم البعض دون أن يدركون أن فعل ذلك واتباعه يضر يصحة الرضيع، ومن هذه الأشياء:

أولاً: ممنوع تناول الحبوب كالمجدرة والفاصولياء لأنها تؤدي إلى غازات عند الطفل

هذا المعتقد غير مثبت علمياً. لكن يوجد بعض الحالات التي ينزعج منها الأطفال عند تناول الأم لمأكولات معينة، عندها يجب التوقف عن تناولها إذا لاحظت أنّها تسببت في مغص عند الطفل.

 

ثانياً: الثوم والبصل تغير مذاق الحليب

هذا المعتقد أيضاً خاطئ لأن ذلك يختلف بين طفل وآخر، لكن يمكن استبدال الثوم النيء بالثوم المطبوخ لأن هضمه يكون أسرع.

 

ثالثاً: عدم شرب المياه أثناء الرضاعة

يجب على المرأة المرضعة شرب المياه قبل وبعد وخلال عملية الرضاعة لأنها أساسية في زيادة در الحليب، فهناك أمهات تحس بالعطش فور وضع طفلها على الثدي.

 

رابعاً: “ما اجاني حليب”

أول ثلاثة أيام بعد الولادة، يفرز ثدي المرأة الصمغ، وهو سائل شفاف، وبعدها يبدأ درّ الحليب. ويعدّ هذا الصمغ من الحاجات الاساسية للمولود لأنه يقوي جهاز مناعته. من هنا، يجب أن تتحلى الام بالصبر وخصوصاً في الأيام الأولى من الولادة لأنّ الطفل قد يرضع كل 10 دقائق أو نصف ساعة بسبب الكمية الصغيرة الذي يتناولها إضافة إلى أنّ الصمغ لا يشبع الطفل.

إلى ذلك، لا يوجد لدى أم كمية حليب أقل من غيرها بل يعتمد ذلك على نوعية المأكولات التي تتناولها وصبرها.

 

خامساً: الرضاعة تزيد من الوزن

لا تزيد الرضاعة الطبيعية من وزن الأم بل قد تشعرها برغبة إضافية في تناول الحلويات، وهذا أمر طبيعي. وهناك نساء يخسرن من وزنهن أثناء الرضاعة.

في هذا السياق، وجهت عبدربه النصيحة التالية: “يجب تناول الحلويات باعتدال والابتعاد عن الاطعمة الجاهزة. وبعد 40 يوماً من الرضاعة، يمكن للمرأة العودة إلى ممارسة الرياضة بعد إذن الطبيب لأنها تحسن النفسية وتحافظ على الوزن وتساعد في خسارته.

 

سادساً: الحليب يصبح ماء

يحتوي الحليب على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن التي يستطيع جسم الطفل امتصاصها بشكل أفضل من الحليب الصناعي. ويجب على الأم أن ترضع طفلها لمدة سنتين، بحسب منظمة الصحة العالمية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق