عرب وعالم

الخارجية الأمريكية تعرب عن قلقها بشأن الاحتجاجات العراقية 

كتبت :هبه حرب

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية عن إنها تراقب التظاهرات في العراق، معربة عن قلقها من تقارير تفيد بوقوع خسائر في الأرواح.

وصرح متحدث باسم الخارجية الأمريكية اليوم، قائلا : “نحن نعتقد أن التظاهرات العامة عنصر أساسي في كل الديمقراطيات، ولكن لا مكان للعنف في هكذا ظاهرات”.

كما أفاد إن بلاده تراقب المظاهرات “والتقارير المتعلقة بخسائر الأرواح مقلقة للغاية”، داعيا جميع الأطراف إلى خفض التوتر.

و تجدر الإشارة إلى أن لقي شخصان مصرعهم وأصيب 200 شخص، خلال الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة بغداد وعدد من المحافظات اليوم، للمطالبة بتوفير الخدمات العامة وفرص العمل.

و أعلنت خلية الإعلام الحكومي بيانا مشتركا لوزارتي الداخلية والصحة عن المظاهرات، أعربت خلالها عن “أسفها لما رافقت هذه الاحتجاجات من أعمال عنف، صدرت من مجموعة من مثيري الشغب لإسقاط المحتوى الحقيقي لتلك المطالب وتجريدها من السلمية التي خرجت لأجلها”.

وطالبت الخلية “المواطنين كافة إلى التهدئة وضبط النفس، ونؤكد أستمرار الأجهزة الأمنية في تأدية مهماتها حرصا منها على أمن وسلامة المتظاهرين” ، كما تابع البيان ايضا: “تكشف وزارة الصحة عن استمرارها في تقديم العلاج للجرحى الذين استقبلتهم المؤسسات الصحية، حيث سجلت حالة وفاة واحدة، فيما بلغ عدد الجرحى 200 بينهم 40 من منتسبي الأجهزة الأمنية، خرج عدد منهم بعد تلقيهم الإسعافات الأولية”.

وقد مدير عام دائرة الصحة في محافظة ذي قار جنوبي العراق عبد الحسين الجابري، إن “أحد المتظاهرين المشاركين في تظاهرات المحافظة توفي، وأصيب آخران أحدهما جروحه بالغة، إضافة إلى 25 جريحا من القوات الأمنية”.

و يذكر أن تجمع اليوم في ساحات العاصمة العراقية بغداد عدد من المحتجين مطالبين بإصلاحات اقتصادية، و قد بدأت الاحتجاجات بشكل سلمي لكن سرعان ما ظهر الشغب من بعض المندسين، مما دفع قوات الأمن من التصدي و أدي ذلك لسقوط مصابين من الطرفين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق