تقريرثقافة

تعرف علي كوم اشقاو القرية التي تعوم علي مدينة أثرية بسوهاج

كتب سيد ابوسيف

 
أعاد الكشف الذي ظهر أمس الثلاثاء الاهتمام لقرية كوم اشقاو بمركز طما شمال محافظة سوهاج
 
حيث شهدت قرية كوم اشقاو بمركز طما اثناؤ الحفر بمشروع الصرف الصحى وجود شواهد لمعبد اثري حيث تم تعديل مسار الحفر .
 
وعلى الفور انتقل العقيد احمد رفعت مفتش مباحث سوهاج وأسيوط والوادى الجديد ، وعدلى أبو عقيل رئيس مركز ومدينة طما ، برفقته ايوب عبدالعزيز نائب رئيس المدينة، و رئيس مجلس قروى المدمر .
 
حيث تم وقف الأعمال بمشروع الصرف الصحى لقريه كوم اشقاو حيث تم العثور على سور أثرى وتم التنسيق مع مسؤلى آثار سوهاج ومسؤلى مكتب أثار طهطا ، مسؤلى مركز شرطه طما وتم تعديل خط المسار وجارى الكشف من الأثر من قبل هيئه الآثار .
من جانبه قال محمد عبد البديع رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا إن السور الذي تم اكتشافه حتى الآن طوله 9 أمتار والسور الآخر طوله 8 أمتار، وتم رصد ميزانية مبدئية للحفائر يرجع إلى العصرَين اليوناني والروماني، لافتًا إلى أن مصر تعوم على مجموعة من الآثار لا يمكن حصرها.
وأوضح رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا أن هناك نوعين من الولاية على المواقع الأثرية، الأول هو منافع عامة ويصدر به قرار من رئاسة الوزراء، والثاني يرتبط بالأملاك الخاصة في القرى والمدن ويتم إخضاعها لوزارة الآثار.
عرفت قديما باسم أفروديتوبوليس. ذكرها جوتييه في قاموسه أن هذه المدينة كانت عاصمة للمقاطعة العاشرة في صعيد مصر. اسمها المصري Tkou والقبطي Tschkoou ومنه اشتق الاسم العربي إشقاو.عثر فيها على البرديات المعروفة ببرديات أفروديتو، تتضمن البرديات المكتشفة رسائل من قره بن شريك إلى باسيليوس صاحب اشقوه، ومجموعات أخرى من الرسائل بلغات يونانية وقبطية وعربية.
 

كوم شقاوة واحده من اكبر قرى مركز طما تمتاز بتعدد عائلاتها الكبيرة ولثراء اهلها لها جذور فرعونيه فالقريه بالكامل مبنيه فوق مدينه فرعونيه قديمه لم تنال حقها من الاكتشافات الاثريه كغيرها الكثير من قرى الصعيد التى تحتمل بين جوانبها حضاره عريقه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق