عرب وعالم

موسكو تعلق على اختبارات صاروخية أمريكية جديدة

كتبت :سارة علي

أعربت موسكو عن أسفها لاختبار الولايات المتحدة صواريخ حظرتها سابقا معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، معتبرة ذلك دليلا على أن واشنطن كانت تخطط لتقويض المعاهدة منذ وقت طويل.

وتعليقا على إعلان البنتاغون عن اختبار صاروخ مداه أكثر من 500 كم أمس الاثنين، أي بعد أيام معدودة من انسحاب واشنطن من المعاهدة، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء: “ربما، لا يمكن أن يكون هناك تأكيد أكثر وضوحا وصراحة على أن الولايات المتحدة كانت تعمل على تطوير الأنظمة ذات الصلة منذ فترة طويلة، وأن الاستعدادات للانسحاب من المعاهدة شملت أعمالا من قبيل الأبحاث العلمية والتصميم والتجريب”.

وأشار ريابكوف إلى أن واشنطن اختارت نهج التصعيد، مؤكدا أن موسكو لن تنجر وراء الاستفزازات الأمريكية ولن تسمح بإقحامها في سباق تسلح جديد.

وجدد ريابكوف التزام روسيا بحظر نشر الصواريخ طالما لم تنشرها الولايات المتحدة في مكان ما من العالم.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أمس عن تجربة إطلاق صاروخ مجنح يزيد مداه على 500 كم، وذلك لأول مرة بعد انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ في 2 أغسطس الحالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق